Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

دخول سوق العمل أبرز مقترحات الحكومة في سياستها الجديدة للاندماج

وقت النشر torsdag 19 februari 2015 kl 15.41
Очередной пакет мер по интеграции в Швеции
وزيرة سوق العمل ايلفا يوانسون Foto: Flickr/ Socialdemokraterna

قدمت الحكومة اليوم مقترحات شاملة للتحسين من سياسة الاندماج، في ظل تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين الى السويد. وعلى غرار مقترحات الاحزاب المعارضة التي تقدمت بمقترحات مماثلة، تركز الحكومة في خططها على إدخال المقيمين الجدد في سوق العمل بأسرع وقت ممكن.

يأتي توفير فرص عمل جديدة للمقيمين الجدد في السويد في المرتبة الاولى بين المقترحات التي تقدمت بها الحكومة اليوم لتعزيز سياسة الاندماج. وفي هذا الشأن قالت وزيرة سوق العمل ايلفا يوانسون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، بأنه على الحكومة تكييف مجالات العمل بشكل فردي لكل مقيم جديد في السويد، كل بحسب مؤهلاته. كما انها أكدت على أهمية تقييم الشهادات بأسرع وقت ممكن لدخول سوق العمل في وقت قصير، مما سيساعد على اندماج المقيمين الجدد في المجتمع وتعلم اللغة السويدية بشكل سريع.

نوهت ايلفا يوانسون في لقاء لها مع الراديو السويدي الى عوامل اخرى يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لتحسين سياسة الاندماج، ومنها حل مشكلة السكن، تحمل جميع البلديات مسؤوليتها تجاه استقبال اللاجئين، وتوفير أماكن للأطفال في دور الحضانة والمدارس، تقول ايلفا يوانسون، وزيرة سوق العمل.

احتلت بحسب استطلاعات الرأي سياستي الهجرة والاندماج في الآونة الأخيرة، المرتبة الثانية بعد سياسة المدارس والتعليم بالنسبة للشعب السويدي. جاءت هذه النتيجة بعد الانتخابات الاخيرة التي اجريت في شهر أيلول - سبتمبر الماضي. حيث بدأت الأحزاب الصغيرة في الكتلة البرجوازية بعد خسارتها للانتخابات لصالح كتلة الحمر والخضر، بتقديم سياسة اندماج جديدة في مقترحاتها. وتقول ايلفا يوانسون، وزيرة سوق العمل بأن المقترحات الاكثر قرباً من مقترحات الحكومة بشؤون سياسة الاندماج، هي مقترحات حزب الوسط والتي تنص على تقديم تعليم اللغة السويدية خلال فترة الانتظار في مساكن اللاجئين، بالإضافة الى أن الحزب يريد تدخل مصلحة الهجرة الى جانب مكتب وساطة العمل في تقييم مؤهلات المقيمين الجدد في السويد.

حزب المحافظين هو الوحيد بين أحزاب الكتلة البرجوازية المعارضة، الذي لم يقدم بعد أي مقترح بشأن سياسة الاندماج. ورغم أن ايلفا يوانسون ترى تقارب بين مقترحات حكومتها وحزب الوسط إلا أنها ليست معجبة بسياسة الاندماج التي اتبعتها الكتلة البرجوازية خلال فترة حكمها في السنوات الثماني الماضية.

تقول وزيرة سوق العمل ايلفا يوانسون بأنها غير راضية عنما يعرف بإصلاحات الترسيخ التي جاءت بها الكتلة البرجوازية خلال فترة حكمها، كما أنها ترى مشاكل كبيرة في شركات الترسيخ الخاصة المعروفة "باللوتس". السبب الأساسي وراء فشل تلك الاصلاحات بحسب يوانسون هو وضع منظومة تقدم ذات الخدمات الى جميع المقيمين الجدد بغض النظر عن مؤهلاتهم. ولذلك ترى ايلفا يوانسون أهمية في أن ينظر في كل حالة على حدة، وتقديم المساعدة للمقيمين الجدد كل بحسب مؤهلاته، خبرته وشهاداته.

وتطمح الحكومة من خلال مقترحاتها الجديدة أن يحصل المقيمين الجدد على عمل بعد سنتين من وصولهم الى السويد. وللحصول على النتيجة المرتقبة قالت يوانسون بأنها ستتصل بالأطراف المعنية لكي تناقش إجراء تعديلات على قانون حماية التوظيف المعروف بـ LAS. ليكون من السهل لأرباب العمل توظيف المقيمين الجدد. وفي آخر حديثها مع راديو السويد أكدت ايلفا يوانسون على أن الانتظار الطويل دون الحصول على عمل، يقف عثرة في مسار عملية الترسيخ والاندماج في المجتمع السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".