Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

"الشعب" في طريقه لتغيير إسمه للحزب "الليبرالي"

وقت النشر tisdag 17 november 2015 kl 16.00
تغيير إسم الحزب سيوضح نهجه السياسي
(2:48 min)
يان بيوركلوند رئيس حزب الشعب / صورة بيتر إيلفيمو SR
يان بيوركلوند رئيس حزب الشعب / صورة بيتر إيلفيمو SR

يعقد حزب الشعب نهاية الأسبوع الجاري مؤتمره السنوي لمناقشة العديد من القضايا السياسية، وتوجهات الحزب وتعديلها لكسب ثقة الناخبين من جديد، بعد النتائج الضعيفة التي حصل عليها في الإنتخابات الأخيرة.

 

 

تغيير إسم الحزب يعد من أبرز النقاط التي سيناقشها قادته وأعضائه، حيث يقترحون إسم "الحزب الليبرالي" عوض "حزب الشعب الليبرالي". 

روجيه حداد عضو البرلمان السويدي (ريكسداغ) عن حزب الشعب، قال "إن الضرورة تقتضي تغيير الإسم، خصوصاً بعد تراجع الحزب خلال الإنتخابات البرلمانية الماضية سنة 2014".

وأضاف بالقول، أن الإيديولوجية السياسية للحزب مبنية على توجهات ليبرالية منذ 200 عام، ولهذا وجب وضع إسم "الحزب الليبرالي"، عوض "حزب الشعب الليبرالي"، خصوصاً بعد خسارة الحزب للعديد من الأصوات في آخر إستحقاقات إنتخابية.

ويسعى الحزب بهذا التغيير إلى وضع سياسة واضحة في المستقبل، لكسب المزيد من ثقة الناخبين والمنخرطين في النشاطات السياسية للحزب.

من جهة أخرى أكد روجيه حداد أن تغيير الإسم نُوقش على مدار 25 سنة داخل حزبهم، لكن الآن حان الوقت لإجراء هذا التعديل، خصوصاً أن التوجهات الليبرالية تعرضت ولا زالت تتعرض لمضايقات في أوروبا وفي العالم. ولهذا يجب توضيح السياسية الليبرالية بمفهومها الحقيقي في السويد، والقيام بذلك عند إتخاذ أي قرار سياسي جديد، يقول روجيه حداد عضو البرلمان عن حزب الشعب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".