Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
På grund av ett tekniskt fel har en signal gått ut som påminner om VMA-signalen. Detta är ett falsklarm. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Västernorrland eller ring 113 13.
(Publicerat idag kl 05.16)
قدم نقدا ذاتيا لأسلوب التعامل السابق مع الإرهاب

لوفين: الشرطة ستكون في أنتظار عودة الإرهابيين وسيقاضون ويعاقبون

وقت النشر torsdag 19 november 2015 kl 16.23
لوفين: لن يجد الإرهاب و الإرهابيون ملاذا في بلادنا
(3:23 min)
Stefan Löfven kommenterar den höjda terrornivån.
رئيس الوزراء ستيفان لوفين يتوعد الإرهابيين. الصورة من مؤتمره الصحفي بعدسة: Claudio Bresciani / TT

تعتزم الحكومة بدء عمليات تنصت سري، واستخدام مزيد من كاميرات المراقبة، كما تريد استخدام تقنية القياس الحيوي biometri في تدقيق وثائق السفر على حدود بلدان معاهدة شنغين. أعلن عن ذلك رئيس الوزراء ستيفان لوفين في مؤتمر صحفي عقده اليوم على خلفية ما تعيشه السويد بعد الإعلان عن رفع حالة التأهب الأمني بعد توفر معلومات عن عمليات إرهابية محتملة ضد السويد.

وستجرى دراسة هدفها تقديم مقترحات بشأن الطرق التي تعمل وفقها الشرطة والنيابة العامة وشرطة الأمن للتمكن من حل المعلومات المشفرة. كما ستجرى دراسة أخرى هدفها الوصول إلى مقترحات حول كيفية عمل كاميرات المراقبة في المباني المعرضة للتهديد كمراكز إستقال اللاجئين على سبيل المثال، والمراكز الدينية وأجهزة الإعلام.

وستدعو الحكومة احزاب التحالف البرجوازي المعارض وحزب اليسار إلى مباحثات حول سبل مواجهة الإرهاب، ولم يتحدد موعد لذلك بعد. ووجه رئيس الوزراء رسالة إلى من يفكرون بمغادرة السويد لآرتكاب جرائم ضد الأنسانية في بلدان أخرى مفادها أن الشرطة ستكون بانتظارهم عند العودة، وأنهم سيمثلون أمام القضاء، وسيعاقبون.

ستيفان لوفين مضى إلى القول: أن مجتمعنا لن يوفر ملاذا لمن لا يؤمنون بالقيمة الواحدة لكل البشر. وأن السويد لن تكون أبدا ملاذا للإرهاب والإرهابيين.

ووجه لوفين نقدا ذاتيا لطريقة التعامل السابقة مع الإرهاب قائلا: أن علي أيضا أن أقول أن السويد تحلت بالسذاجة في هذا الصدد:

ـ ربما كان صعبا علينا تصور أنه في مجتمعنا المنفتح، وبين صفوفنا أناس يحملون الجنسية السويدية يتعاطفون مع قتلة تنظيم القاعدة. تابع لوفين وخلص إلى القول أن ذلك قد أنتهى الآن، ووجه كلامه إلى الشعب السويدي قائلا:

ـ إلى كل من يستمعون إلى هذا، وإلى الشعب لاسويديأريد أن أقول التالي: أعرف أن الكثيرين يساورهم القلق حاليا، لكن علينا مواصلة حياتنا كالمعتاد. أن ما يريده الإرهابيون بالضبط هو هدم هذا المجتمع المنفتح، الحر، الديمقراطي،. وبامكاننا حماية هذا المجتمع عبر ضرب الإرهاب والإرهابيين بقوة. وسأقوم كرئيس للوزراء بكل ما لدي من سلطة. السويد لن تنحني. والحكومة مصممة على إتخاذ كل التدابير الضرورية لفرض النظام والإستقرار والأمن في بلادنا.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".