Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

جدول زمني حول "خطر الارهاب في بوليدن"

وقت النشر onsdag 25 november 2015 kl 15.56
اهم ما حصل في بوليدن اثر الاشتباه بالتخطيط لجريمة ارهابية
(12 min)

قام جهاز الامن السويدي، سيبو، وخلال فترة استمرت قرابة اسبوع، بالبحث عن الرجل البالغ من العمر 22 عاما والذي كانت تحوم حوله شبهات تتعلق بالتخطيط لعمل ارهابي في السويد.

22 آب اغسطس، الاربعاء
الرجل موجود في اسطنبول، وذلك حسب معلومات نشرها على صفحته الخاصة في الفايسبوك. المعلومات تدل بالتالي انه غادر الموصل في العراق، والتي تقع الان تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي.

17 ايلول سبتمبر، الخميس
المعلومات التي نشرها الرجل على موقعه الخاصة في فايسبوك تشير الى انه وصل الى ماشتا شمال ستوكهولم، ونشر صورة التقطت في وقت سابق تظهره مع مجموعة من اصدقائه ويقول فيها "كيف لي ان لا اشتقاق وقد قضينا اجمل الذكريات"

28 ايلول سبتمبر، الاثنين
الرجل طلب اللجوء في السويد وهو الان متواجد في بوليدن في محافظة فستربوتن، التي تبعد 30 كيلومترا عن مدينة شيلفتيو.

17 تشرين ثاني نوفمبر، الثلاثاء
مذكرة توقيف غيابية بحق الرجل تصدر عن جهاز الامن السويدي والمدعية العامة اغنيتا هيلدينغ كفارنستروم. الشبهات تتعلق بجريمة ارهاب، وهي من المستوى الادنى، "مشتبه به لسبب مقتع". خبر المذكرة الغيابية ليس معمما.

18 تشرين ثاني نوفمبر، الاربعاء
جهاز الامن السويدي يقرر عقد مؤتمر صحفي في مقره في سولنا في تمام الساعة السابعة والنصف مساء، قبل ان يعود ويعدل الموعد الى الساعة السادسة مساء لأن وزير الداخلية انديش ايغيمان سيعقد مؤتمرا صحفيا في تمام السابعة مساء.
رئيس جهاز الامن السويدي انديش تورنبوري يعلن ان السويد رفعت من مستوى التأهب الامني من الدرجة 3 الى الدرجة 4 على مقياس التأهب الامني المكون من 5 درجات. جهاز الامن السويدي يعلن ايضا انه اصدر مذكرة توقيف بحق الرجل البالغ 22 عاما
- جهاز الامن تلقى معلومات استخباراتية دقيقة ادت بنا الى فتح تحقيق اولي يتعلق بالتخطيط لجريمة ارهابية، قال تورنبوري.

من ناحيته قال وزير الداخلية انديش ايغيمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بأن الشبهات التي تدور حول الرجل هي من بين الاسباب التي ادت الى رفع درجة التأهب الامني في البلاد.

مذكرة التوقيف، بالاضافة الى اسم الرجل وصورة مشوشة له، تصل الى مختلف مراكز الشرطة في السويد.

19 تشرين ثاني نوفمبر، الخميس
الشرطة تكثف تواجدها في مختلف المناطق السويدية وامام مختلف المرافق المهمة. صورة الرجل واسمه يظهران للمرة الاولى في مختلف وسائل الاعلام في السويد، ومن بينها الاذاعة السويدية.
ماتس لوفينغ، رئيس قسم العمليات الوطنية يقول في حديثه للاذاعة السويدية
- نحن، بالاضافة الى جهاز الامن السويدي، نأمل بالحصول على معلومات من العامة.

شرطة المنطقة الغربية تعقد مؤتمرا صحفيا تتحدث فيه عن تداعيات رفع مستوى التأهب الامني في المنطقة، ورئيس الوزراء ستيفان لوفين يعقد بدوره مؤتمرا صحفيا يقول فيه ان السويد كانت ساذجة في طريقها تعاملها مع خطر الارهاب.

جهاز الامن السويدي يطلب في وقت لاحق مساعدة من الوحدة الوطنية للعمليات الخاصة بالاضافة الى وحدة العمليات الخاصة في شمال السويد، وهي مؤلفة من فرق خاصة تابعة لشرطة محافظتي نوربوتن وفستربوتن.

وحدة العمليات الخاصة في المنطقة تلقي القبض على الرجل قرابة السادسة مساء في مكان اقامته في بوليدن. الشرطة تلقي القبض ايضا على اشخاص عدة معه ولكن بهدف التحقيق، ويتم نقل الجميع الى مركز الشرطة في شيلفتيو التي تبعد قرابة 32 كلم. الشرطة تضع مراقبة على مركزها في شيلفتيو وتعزله عن العموم.

20 تشرين ثاني نوفمبر، الجمعة
الرجل ينقل الى ستوكهولم، وهئية الادعاء العام تصرح بأن نائب رئيس الادعاء العام هانس ايرمان سيتولى مهمة ترأس التحقيق عوضا عن اغنيتا هيلدينغ كفارنستروم، رئيسة الادعاء في الوحدة الوطنية للقضايا الامنية.

محامي الدفاع اولا سالمونسون يتولى مهمة الدفاع عن الرجل امر جعل من هوية الرجل وعمره "معلومات عامة"، وتبين حينها ان تهجئة اسم الرجل بالاحرف اللاتينية لا يتطابق مع التهجئة التي قدمها جهاز الامن السويدي للشرطة.

وبالتزامن مع تعيين محامي دفاع للرجل، نشرت تفاصيل تشير الى ان ستوكهولم كانت هدفا للعملية الارهابية التي كان يخطط لها. شرطة بوليدن والبلدية عقدتا في هذه الاثناء مؤتمرا صحفيا اعلنت فيه الشرطة انها ستحافظ اجراءاتها الامنية، كما قال الناطق الاعلامي في شرطة محافظة الغرب، توماس فوكسبوري.

21 تشرين ثاني نوفمبر، السبت
هانس ايرمان، نائب رئيس الادعاء العام، يقول ان اجراءات التحقيق مستمرة. محامي الدفاع عن الرجل، اولا سالمونسون يصرح بأن موكله ينفي جميع الشبهات التي تدور حوله، في حين ان توماس اولسون، محامي دفاع عن قضايا تتعلق بالارهاب، ينتقد اداء جهاز الامن السويدي.

النقاش يدور حول الاسباب التي دفعت جهاز الامن السويدي الى اعلان انذار على الصعيد الوطني للبحث عن الرجل في وقت كان فيه واضحا على مواقع التواصل الاجتماعي بأنه يقيم في بوليدن، وان اسمه موجود على الباب حيث يقيم.

الناطق الاعلامي في جهاز الامن السويدي مارك فاداش قال ان المعلومات الاستخباراتية التي توفر عليها جهاز الامن السويدي هي عبارة عن قطع مختلفة يتم جمعها في لوحة واحدة وبأن القضية تتعلق بامور اكثر من الدخول على موقع فايسبوك او وضع اسم على باب المنزل.

22 تشرين ثاني نوفمبر، الاحد
الساعة 12 ظهرا هو اخر موعد لكي يطلب فيه المدعي العام ايقاف الشخص على ذمة التحقيق، وان يكون مستعدا لابراز ادلة امام سلطة قضائية بهدف ايقاف الرجل. لكن قبل ساعة ونصف على هذا الموعد، وفي تمام الساعة 10.34 صباحا، اعلنت سلطة الادعاء العام في بيان صحفي بأن الرجل لم يعد مشتبها به، ولكنها اكدت ان التحقيق سيستمر لأن هناك ما يبرر بأن عمليات تحضير لجريمة ارهابية قد حصلت، كما وضح هانس ايرمان، نائب رئيس الادعاء العام.

جهاز الامن السويدي يقول انه من غير الواضح اذا ما ثمة خطر يحوم حول الرجل، ويعلن نيته على مساعدته من اجل الاقامة في السويد بالتعاون مع سلطات اخرى. جهاز الامن يعلن ايضا في بيان صحفي عن وجود "ظروف غير واضحة" في التحقيق يعمل عليها جهاز الامن.

23 تشرين ثاني نوفمبر، الاثنين
جهاز الامن السويدي يتابع تحقيقاته المتعلقة بشبهات حول التخطيط لجريمة ارهابية في السويد لكن من دون وجود مشتبه بهم. محامي الدفاع عن الرجل الذي يبلغ 22 عاما، اولا سالمونسون، صرح بأنه يتفهم قيام جهاز الامن باعتقال موكله والتحقيق معه واكد انه وبعد تواجده خلال جلسات التحقيق، لم يبد تعجبه من اطلاق سراح موكله
- استطيع ان اتفهم طريقة عملهم، لكن ربما كان ربما كان يكفي لو تواجد 4 او 5 اشخاص عند تنفيذ عملية الاعتقال عوضا عن اكثر من 20 رجلا من وحدة العمليات، كما سمعت. لكن احدهم لم يكن يعلم عندها اذا ما كان الرجل خطيرا ام لا. جهاز الامن السويدي يتعامل مع اشخاص على درجة اعلى من الخطورة بالمقارنة مع المجرمين العاديين، قال اولا سالمونسون، محامي الدفاع عن الرجل، 22، الذي لم يعد محط شبهات.

24 تشرين ثاني نوفمبر، الثلاثاء
الرجل يعود الى مدينته بوليدن ويقول ان الشرطة واجهزة الامن عاملوه بطريقة جيدة وبأنهم قاموا بواجبهم بعد الحصول على معلومات. استمع هنا الى لقاء معه.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".