Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
خمس سنوات على التفجير الإنتحاري في ستوكهولم

مخاطر الإعتداءات الإرهابية تزايدت وإمكانيات الأمن ارتفعت كذلك

وقت النشر fredag 11 december 2015 kl 12.20
مدير Säpo مخاطر الإرهاب تزايدت وتزايدت امكانياتنا في مواجهته
(4:51 min)
:
صورة لموقع التفجير الإنتحاري في ستوكهولم عام 2010. الصورة من TT

بعد خمس سنوات على التفجير الإنتحاري الذي نفذه تيمور عبد الوهاب في ستوكهولم رأي مدير جهاز الأمن السويدي سيبو أن الوضع أصبح أكثر إضطرابا، لكنه أكد في ذات الوقت أن الشرطة قد حصلت على مزيد من الموارد لدعم عملها

ـ لقد كنا نواجه تهديدا كبيرا عند حصول التفجير الأنتحاري، وننواجه حاليا تهديدا كبيرا قال مدير الأمن أنديرش تورنبري، مضيفا أن الوضع حاليا أكثر إضطرابا في أوربا. ولقد رأينا كيف ضرب الإرهاب بأسلوب جديد في فرنسا. ونحن لا نعرف أن كان الأرهابيون يتسللون ضمن موجات المهاجرين. هناك معلومات تفيد بان داعش قد أعلنت عن أنها ستنقل جزءا من الصراع من سوريا إلى بلدان أخرى، بينها البلدان الأوربية.

في مثل هذا اليوم من عام 2010 فجر تيمور عبد الوهاب نفسه في عز موسم التسوق لأعياد الميلاد، في شارع مزدحم متفرع عن شارع الملكة في قلب العاصمة ستوكهولم. وكان قبل تفجير نفسه قد أضرم النار في سيارة تحمل مواد متفجرة.

عبدالوهاب الذي ترعرع في السويد أمضى العام الذي سبق أنتحاره في بريطانيا، ومازال هناك كثير من الأسئلة المتعلقة بارتباطه بتنظيم "الدولة الإسلامية" التي إدعى، في بيان بعث به باللغتين العربية والسويدية، انه يمثلها.

في شرحه لبواعث هجومه الانتحاري تحدث عبدالوهاب في البيان الصوتي الذي بعث به إلى وكالة الأنباء السويدية TT عن الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد التي نفذها الفنان السويدي لارش فيليكس، وحسب مدير جهاز الأمن السويدي أنديرش تورنبري فان هناك حاليا أسبابا أخرى يمكن أن تجعل من السويد هدفا للهجمات باعتبارها جزءا من أوربا:

ـ في رأينا أن "الدولة الإسلامية" لا تنظر إلى أوربا كبلد لشعب واحد، بل كمنطقة كبيرة. ومنذ أن أعلنت فرنسا الحرب على داعش بدأت بلدان كثيرة أخرى التفكير في المشاركة في الحرب، وبضمنها السويد، وهذا ما يمكن أن يؤثر أيضا في صورة المخاطر التي تواجه السويد.

وحول أبرز الفوارق بين ما كانت السويد تواجهه من مخاطر والمخاطر الحالية في مجال الإرهاب قال تورنبري:

 ـ أنها قبل كل شيء التطور السريع في الرحلات إلى سوريا والعراق، وهذا يعني ان هناك أستقطابا يؤكد وجود أشخاص على استعداد للتضحية بحياتهم من أجل قتل الآخرين. باستخدام مواد بسيطة، وقد تكون متقدمة. قال مدير جهاز الأمن السويدي أنديرش تورنبري وأضاف:

 ـ في نفس الوقت حصل جهاز الأمن على مزيد من الموارد، وغير من أساليب عمله في كثير من المجالات، بعد حادث التفجير في بيريرغاتن. ومن بين ذلك زيادة التعاون مع الشرطة في متابعة المشتبه بهم والمحكومون في جرائم أخرى. وكذلك زيادة التعاون مع البلدان الأخرى.

لكن هل كنتم ستتمكنون من الكشف عن عبدالوهاب تيمور لو أنه أقدم على فعلته اليوم؟ عن هذا السؤال رد تورنبري بالقول

ـ ما أنا متأكد منه أننا قد طورنا تعاوننا على الصعيدين الوطني والعالمي، وبهذا أصبحنا نحن الذين نعمل في مجال مكافحة الإرهاب أكثر مما كنا عليه. وآمل ان يؤثر ذلك في مثل هذه الأوضاع. لكني لا يمكن ألأن أكون قاطعا في ذلك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".