Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تغيرات المناخ واستعدادات السويد في مواجهتها

وقت النشر fredag 11 december 2015 kl 11.52
"العواصف والفيضانات التي نشهدها اليوم مؤشرات على التغيرات المناخية"
(30 min)
Klimat förändringar. Foto: Talib Yass/Sveriges Radio
عدسة: طالب عبد الامير / راديو السويد

اجمع المشاركون بمؤتمر باريس على ضرورة العمل المشترك لمواجهة تغيرات المناخ والعمل لاحتوائها. وهنا نتناول استعدادات السويد لمواجهة هذه التحديات، اذ تعد السويد في مقدمة بلدان العالم في الاهتمام بالبيئة.

هل بدأ العالم يعي ضرورة التعاون لاحتواء التغيرات، على طاولة اجتماع باريس الذي ينهي اعماله اليوم؟ وما هي اسهامات السويد في كل هذا؟ وهل بدأنا نلمس التغيرات المناخية الآن؟
نعم، يقول لنا الخبير البيئي نضير الانصاري استاذ في قسم التقنية الجيولوجية في الجامعة التكنلوجية بلوليو:

ونبقى في سياق دور الافراد في المجتمع السويدي في حماية البيئة والاسهام في عملية التقليل من الانبعاثات والاحتباس الحراري، حيث تلعب التشريعات التي سنتها السويد لتحسين البيئة، وبدأ سريانها منذ نهاية الالفية الثانية، دورا في تعزيز الجهود التي تشترك فيها سلطات رسمية ومنظمات مجتمع مدني وغيرها.

وسام اسكندر يعمل بصفة مفتش بيئة في بلدية اودفالا، يحدثنا عن نشاطه بالقول:
يقول وسام اسكندر منوها الى دور الفرد في حماية البيئة، باعتباره أسلوب حياتي يومي:

كان هذا جانب من النشاط البلدي في متابعة وتوفير المعلومات المتعلقة بقانون حماية البيئة. وعلى الصعيد المجتمعي هنالك العديد من منظمات المجتمع المدني التي تسهم في خلق وعي في المجتمع ازاء البيئة والتغيرات المناخية وتاثيراتها، كما هو نشاط جمعية حماية البيئة، ومشروع اشراك الشباب ما بين سن الخامسة والعشرين في عملية الاهتمام بالطبيعة وحماتها، المعروف باسم "خيست" والذي يشمل عدد من المناطق السويدية ومنها ستوكهولم واسكلستونا.

-منذ العام 1990 شهد قطاعا الإسكان والخدمات في السويد تراجعا في الانبعاثات، بعد ان تمت الاستعاضة عن استخدام النفط لأغراض التدفئة، بطرق التدفئة عن بعد، ومضخات التدفئة، وأنواع الوقود الحيوي وغيرها.
-تأتي السويد بين اقل البلدان التي تنتج انبعاثات الغازات السامة التي تسبب الانحباس الحراري.
-ففي عام 2012 بلغ اجمالي انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في السويد بمقدار 58،3 مليون طن من الغازات المعادلة لثاني أوكسيد الكاربون، بينما كانت هذه الكمية في العام 1990قد وصلت الى 72،2 بالمئة .اي انخفضت الكمية بنسبة 20 في المئة.
- وتأمل السويد بحلول العام 2020 الى تقليص انبعاث هذه الغازات بنسبة 40 بالمئة.
-كما شرعت السويد القيام بجهود طويلة الأمد لايصال النسبة الى الصفر بحلول العام 2050.. ومن هذه الأنشطة التي يتطلب تنفيذها لبلوغ الهدف إجراءات تحديث أنظمة النقل والطاقة وتقليل استهلاك الطاقة وزيادة نصيب الفرد من الطاقة المتجددة.
إضافة الى ذلك فقد اقرت السويد 16 هدفا فرعيا بهدف تحسين البيئة، وتعمل من اجل تطبيقها حتى العام 2020
ومن هذه الأهداف:
-التقليل من الاثار السلبية على المناخ
-خلق بيئة خالية من السموم
-نقاوة الهواء
-بيئة خالية من الاشعاعات
-العمل على جودة المياه الجوفية
-غابات مستدامة
ومن الجدير بالذكر ان السويدي سفانته ارهينيوس، الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء 1903 كان اول من اكتشف ظاهرة الاحتباس الحراري.
وفي السويد تعمل 3500 شركة في مجال التكنلوجيا البيئية، التي تشكل قطاعا اقتصاديا متنامياً في السويد.

-"أننا نعرف بأنها لا تكفي. فسوف لا تحد من ارتفاع الحرارة الى درجتين اثنتين، ولذلك من المهم بمكان إيجاد ميكانيزم في الاتفاقية لإلزام الدول بتشديد خططها في الوقت. هذه بداية جيدة، لكن هذا لا يكفي.


المفاوضات التي اتسمت بها جلسات مؤتمر المناخ في باريس تركزت على مسألة التقليل من انبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون الى حد لا يتجاوز فيه ارتفاع حرارة الارض اكثر من درجتين. فلو ارتفعت درجات الحرارة الى أكثر من ذلك، فسوف يؤدي الامر الى تأثيرات كبيرة على المناخ، وعندها ستكون النتيجة أجواء اكثر قساوة مصحوبة بعواصف رعدية، وجفاف وفيضانات. غوستاف ستراندبري باحث في شؤون المناخ لدى مصلحة الانواء الجوية:

-نعم سيكون أكثر حرارة، حتى اننا الآن يمكننا ان نلاحظ من ان المناخ تغير، ولكن ليس بذلك الوضوح، الذي يمكن ان نراه في المستقبل، حينها سيكون هذا الامر واضحاً جداً. في السويد ستحدث على الارجح فيضانات تسببها شدة الامطار، سيكون ارتفاع في مستوى سطح البحر، وجفاف. اعتقد انه سيكون هناك مناخ آخر مختلف. من الصعب القول كيف سيتغير العالم حينئذ، ولكن عالما اكثر حرارة سيقود الى اجهاد اكثر بالنسبة للمجتمع الكوني، وايضا على المستوى السياسي.
يقول غوستاف ستراندبيري.

هذا كما ان هنالك العديد من القضايا الاساسية التي يجب ان تحل، فيما يتعلق بالعدالة، وتوزيع الادوار، وكيفية مساعدة البلدان الفقيرة التي لا تملك الامكانات التي تؤهلها لبناء مجتمعات فيها اقل ما يمكن من نفايات ثاني اوكسيد الكربون.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".