Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

بعض المدارس تهمل سرعة التعرف إلى أسباب وجود غرباء في مرافقها

وقت النشر tisdag 15 december 2015 kl 11.49
أحدى الأمهات: "ينبغي أن نتوجه إلى إعمالنا ونحن مطمئنون على أطفالنا"
(3:44 min)

بإمكان أي شخص لا علاقة له بالمدرسة أن يتجول في بعض المدارس لفترة لا تقل عن 45 دقيقة قبل ان يجري الإستفسار منه إن كان بحاجة إلى مساعدة أو عن أسباب تواجده في المدرسة. هذا ما أظهره تقرير بني على زيارات قامت بها الإذاعة السويدية لـ 76 مدرسة إبتدائية.

مدرسة كولافيك سكولان في كونغيسباكان كانت من بين المدارس التي شملت بزيارات موفدي الإذاعة على مدى أسبوع ما بين شهري تشرين الثاني ـ نوفمبر وكانون الأول ـ ديسمبر الجاري، وتمكن بعضهم من البقاء في أروقة المدرسة لمدة ساعة أحيانا قبل أن يسألوا عن المدير. أمر أثار أستياء كريستر داغبري أحد المدراء الثلاثة في المدرسة:

 

مديرة أخرى في المدرسة هي إيفا هالستروم قالت لموفد الأذاعة أني اتفهم ان يحدث ذلك أحيانا، لكن من المؤسف أن أحدا لم يسألك من تكون؟

 

وحين سأل الموفد عن السبب الذي يستدعي التساؤل عنه ردت المديرة بالقول:

 

ـ أعتقد أننا حاليا في فترة أنتقال. لقد أردنا تعزيز الإنفتاح في المدرسة وأيجاد مكان آمن. من الواضح أننا نمر بمرحلة تستدعي التركيز على الجوانب الأمنيةإرتباطا بما يشهده مجتمعنا من أحداث.

 

في 16 مدرسة من المدارس التي زارها مندوبو الإذاعة جرى الأستفسار منهم عن سبب وجودهم في غضون دقيقتين، وأمتدت الفترة إلى 3 دقائق في 45 مدرسة أخرى. وألى الفئة الأخيرة تنتمي مدرسة ريدبك سكولان في هلسينبوري، أمر رات مديرة المدرسة أنه فترة طويلة:

 

ـ لقد تحدثنا عن وجوب التوجه إلى ملاقاة الناس الذين يأتون من خارج المدرسة، فالمدرسة ليست مكانا مفتوحا يمكن التجول فيها كيفما كان. وعموما أعتقد أن ثلاث دقائق فترة طويلة.

 

وبالعكس من ذلك بقى مندوبونا يتجولون في 15 مدرسة لفترة تتراوح بين 45 و 60 دقيقة قبل أن يتوجه إليهم أي أحد بسؤال عن الغرض من وجودهم فيها. وفي تعليق لها على ذلك قالت آنيكا هير وهي أم لأحد التلامذة:

 

ـ أعتقد أن على المعلمين أن يناقشوا بجدية أمر الأهتمام بهذا الموضوع، فنحن نودع أطفالنا في أيديهم، وينبغي ان نشعر بالإطمئنان عندما نكون في العمل ولا يشغلنا القلق عليهم. لا يمكن التفكير بان كل شيء آمن وأن شيئأ لن يحدث لنا.

 

_

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".