Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

اتفاقية المناخ لا تغير كثيرا في عمل الشركات السويدية

وقت النشر tisdag 15 december 2015 kl 13.21
إن الشركات المتخصصة والرائدة في قضايا البيئة لديها الأن دور كبير وعالمي في الحفاظ على البيئة
(4:20 min)
ندوة حول الأقتصاد والمناخ
ندوة حول الأقتصاد والمناخ/ صورة: القسم العربي في إذاعة السويد

تواجه دول العالم ما بعد مؤتمر باريس العالمي للمناخ، تحديات كبيرة في تنفيذ الاجراءات اللازمة لمواجهة المتغيرات المناخية، أما بالنسبة للسويد فإن الصورة لم تختلف كثيراً.

فوفقاً لما قالته ماريا سونر فليمنغ، مسؤولة الطاقة والقضايا البيئية في قطاع الصناعة والتجارة السويدي، للقسم العربي في إذاعة السويد:

- هنالك الكثير ممن يرون أن هدف الحيلولة دون تجاوز ارتفاع حرارة الكوكب، اكثر 1,5% مئوية، فيه الكثير من التفاؤل، وصعب المنال، قد يكون من الصعب فعلا بالنسبة للعديد من الدول وفي مقدمتها البلدان العربية التي تعتمد في اقتصادها بشكل أساسي على استثمار النفط والغاز.مما يشكل لها تحديات كبيرة جداً، ولكن أعتقد أن التطور التقني قد يساهم بشكل ايجابي في هذا المجال.

على عكس الوضع في السويد الذي يبدو أفضل بكثير من غيرها فيما يتعلق بالتقليل من حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وتتابع مسؤولة الطاقة والقضايا البيئية أن الشركات السويدية سوف لا تتأثر كثيرا من اتفاقية المناخ الجديدة، وستنفتح لها إمكانيات الاستثمار من خلال الأوضاع الجديدة التي سترغم بعض دول العالم على التكييف معها إذ أنه قد يكون من الصعب تقليل حجم النفايات الناتجة عن الوقود الأحفوري، والذي يؤدي الى ارتفاع درجة حرارة الكوكب الى اكثر من 1،5%، بل ستصبح الحاجة ملحة الى ايجاد حلول تقنية للاستمرار بإمكانية استخدام الطاقة الأحفورية.

كما وذكرت ماريا فليمنغ.

- إذا ما رأينا الأمر بمنظور عالمي فإن 80% من الطاقة تتكون من الوقود الأحفوري، وأعتقد أن تقنية تحليل وتخزين ثاني أوكسيد الكربون، وإعادة طرحها للاستخدام من جديد قد يكون أمراً حاسماً في هذه المسألة. كما وتحدثت ماريا سونر فليمنغ، عن دور السياسيين في السويد على تشجيع الشركات للعمل لإيجاد حلول بيئية ذكية، بدلا من فرض قوانين أقسى، فالفرصة الأن أكبر للشركات السويدية للقيام بدور رائد، وهذا ما يدعم كلا من المناخ والاقتصاد في آن واحد.

- إن الشركات المتخصصة والرائدة في قضايا البيئة، لديها الأن دور كبير وعالمي في الحفاظ على البيئة من خلال انتاج سلع، خدمات وتقنيات من شأنها أن تساهم في تقليل الانبعاثات الغازية، في أجزاء مختلفة من العالم، وأعتقد أن السويد ستساهم في هذا المجال بشكل كبير جداً.


Nasreen Larsson

nasreen.larssonsr.se

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".