Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
På grund av ett tekniskt fel har en signal gått ut som påminner om VMA-signalen. Detta är ett falsklarm. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Västernorrland eller ring 113 13.
(Publicerat idag kl 05.16)
إحصائية جديدة:

ثقة عالية بوسائل الإعلام التقليدية

وقت النشر fredag 1 april 2016 kl 10.41
"تتحلى الخدمة الإعلامية العامة بمستوى رفيع جداً من الثقة"
(1:43 min)
Tidningar, Svenska Dagbladet, och Sveriges Radio
نسبة الذين لا يثقون بالخدمة الإعلامية العامة لا تتجاوز العشرة بالمئة. صورة: Stefan Gustavsson/Fredrik Sandberg/TT

تظهر إحصائية جديدة أجرتها شركة إيبسوس بمهمة من صحيفة داغنس نيهيتر، إن الثقة بوسائل الإعلام الكبرى، من بينها الإذاعة السويدية والتلفزيون السويدي(Public service)، لا تزال عالية.

فقد أفاد 75% من المشاركين في الإحصائية إنهم يؤوون ثقة عالية أو عالية جداً بالتلفزيون السويدي، بينما تحلت الإذاعة السويدية بثقة عالية من قبل 73% من المشاركين.

- هذه الأرقام تظهر أن الخدمة الإعلامية العامة، أي الإذاعة السويدية، التلفزيون السويدي وراديو التعليم، تتحلى بمستوى رفيع من الثقة، على حد تعبير دافيد آلين، مدير قسم الرأي العام في شركة الإحصاءات إيبسوس.

هذا وتظهر الإحصاءات إن الجرائد الكبرى داغنس نيهيتر وسفينسكا داغبلادت تتحلى بنسبة أقل من الثقة.

وأفاد أقل من 10% من المشاركين أن ثقتهم بالخدمة الإعلامية العامة منخفضة.

وفيما يتعلق بمصداقية الوسائل الإعلامية التقليدية، فأفاد 75% أنهم يؤمنون بمصداقية الإذاعة السويدية، يليها التلفزيون السويدي بنسبة 74%.

بينما يعتقد 55% من المشاركين أن جريدة داغنس نيهيتر صادقة في نقلها للأخبار، 48% بالنسبة لسفينسكا داغبلادت و23% فيما يتعلق بجريدة آفتونبلادت المسائية، بينما يفيد 39% أنهم لا يثقون بها.  

وتنال الصفحة الإلكترونية آفبيكسلات، المصنفة كصفحة معادية للأجانب، أقل نسبة من الثقة، حيث يفيد 4% أنهم يؤوون ثقة عالية جداً بالصفحة، بينما يعتقد 7% أن الصفحة تعطي صورة حقيقية عن الواقع.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".