Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تهم الغلمانية في رياض الأطفال تبعد الذكور عن كليات التربية

وقت النشر måndag 18 april 2016 kl 10.04
الطلبة الذكور يغادرون كليات التربية قبل التخرج
(1:03 min)
Foto: Lars Pehrson/TT
صورة: Foto: Lars Pehrson/TT

عدد كبير من طلبة كلية التربية الذكور في السويد ينسحبون من الدراسة قبل التخرج، وبالتالي سيكون نصيب السويد من المعلمين الذكور في رياض الأطفال قليل جداً، مع العلم أن نسبة المقبولين من الذكور في هذا المجال لا تتعدى 10%.

السبب يعود بالأساس لارتباط هذه المهنة بالنساء، وكذلك بسبب خوف الطلبة من تزايد تُهم الغلمانية (بيدوفيليا) ضد الرجال.

في هذا الصدد قال ماتس أولسون، المسؤول عن شعبة تربية الأطفال في جامعة مالمو "عدم الثقة في الرجال وتوجيه التهم إليهم وانتقادهم، كلها عوامل أبعدت الذكور عن التخصص في هذا المجال، هذا دون إغفال النظرة التقليدية للمجتمع، والتي تربط هذه المهنة بالنساء".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".