Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويدي المشتبه بتفجيرات بروكسيل يريد قضاء عقوبته في السويد

وقت النشر fredag 29 april 2016 kl 13.09
ليزا غيزيليوس: القانون يقضي بالنظر في جنسية الشخص او اذا ما كان مسجلا في السويد
(4:11 min)
Polis gripen en misstänkt
صورة: TT

عبر السويدي البالغ 23 عاما من العمر والمشتبه بضلوعه بالعملية الارهابية في بروكسيل الشهر الماضي عن رغبته بقضاء فترة عقوبته في السويد اذا ما تمت ادانته. هذا ما علم به قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت.

الرجل الذي ولد وترترع في مدينة مالمو جنوب البلاد لا يزال مسجلا في سجلات البلدية. صيحفة دايلي مايل البريطانية كتبت ان الرجل كان قد ترك السويد عام 2014 متوجها الى سوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية، قبل ان يعود الى اوروبا الخريف الماضي مرورا بجزيرة ليروس اليونانية، مستخدما اسما مستعارا وجواز سفر مزور. السلطات البلجيكية القت القبض عليه منذ قرابة 3 اسابيع للاشتباه بمشاركته بالهجوم الارهابي الذي ضرب العاصمة البلجيكية في 22 آذار مارس، والذي راح ضحيته 32 قتيلا واكثر من 300 جريح.

وهناك تعديل قانوني في السويد من العام الماضي يسمح بنقل المدانين الى السويد اذا ما هم ارادوا ذلك، مما يعني انه اذا قام الرجل بتقديم طلب نقله الى السويد فسيحصل على مبتغاه. هذا ما تقوله ليزا غيزيليوس، رئيسة قسم القانون في مصلحة رعاية المجرمين

- القانون يقضي بالنظر في جنسية الشخص او اذا ما كان مسجلا في السويد، مما يعني اننا لا نعتمد في قرارنا على الجنسية فقط لكنه بالطبع عامل مهم اذا ما كان الشخص يحمل الجنسية السويدية، تابعت غيزيليوس.

القانون السويدي تغير العام الماضي على اثر قانون صدر عن الاتحاد الاوروبي يعطي الحق للمواطن المدان بقضاء فترة الحكم في بلاده. السويد قررت اعطاء هذا الحق ايضا للاشخاص الذين تربطهم علاقة ما بالسويد، وليس فقط للاشخاص الذين يحملون الجنسية السويدية.

- القانون تناول المواطنين فقط لكننا نظرنا ابعد من ذلك. ثمة شروط، العقوبة يجب ان لا تقل عن سجن لفترة 6 اشهر، كما ان المدان يجب ان يكون قد اقام في السويد ما لا يقل عن 5 سنوات ولا يزال يحتفظ بحق الاقامة في البلاد. هذا لم يكن مطلبا اوروبيا انما قرارا سويديا، قال المدعي العام اشرف احمد، الخبير الذي عمل في التحقيق الذي سبق التعديل القانوني.

ومنذ دخول القانون حيز التنفيذ تلقت سلطة رعاية المجرمين ما يزيد عن 30 طلب نقل لمدانين. السلطة لا تأخذ بعين الاعتبار نوع الجريمة التي ادين بها من يرغب بالانتقال لقضاء فترة العقوبة في السويد

- هناك طبعا اهمية اذا ما كان الشخص مدانا بجرائم ارهابية او جريمة اخرى كبرى، وهو ما قد يؤدي الى نقاش حول صحة نقل هؤلاء الاشخاص الى السويد، خاصة اذا ما لم يكن الشخص قد اقام في السويد منذ زمن طويل، اضاف المدعي العام اشرف احمد.

يذكر ان مصلحة رعاية المجرمين توقعت ارتفاعا في عدد السجناء المدانين في جرائم ارهاب او اعمال عنف في السويد، وستقدم خلال الاشهر القريبة القادمة استراتيجية لمعالجة هذه المشكلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".