Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

هيكن بطلاً لكأس السويد

وقت النشر fredag 6 maj 2016 kl 09.16
اللقب أهل هيكن لمنافسات الدوري الأوروبي
(4:01 min)
جانب من مباراة الذهاب في ستوكهولم / صورة عبد العزيز معلوم
صورة من الأرشيف صورة: Abdelaziz Maaloum

قلب فريق هيكن الطاولة على فريق مالو يوم أمس الخميس، لينتزع كأس السويد لكرة القدم لأول مرة في تاريخ النادي، بعد مباراة مثيرة قدمت المتعة الشاملة للجمهور السويدي.

المباراة دارت في أجواء حماسية، أبدعت فيها الجماهير قبل الفريقين. وحسمتها ضربات الترجيح التي تميزت بدورها بحماس كبير، بحضور 22 ألف من المناصرين أغلبهم من جماهير مالمو.

بيتر أبراهامسون حارس هيكن عبر عن فرحته العارمة بعد الفوز بالكأس. في حين تجنب مدرب الفريق بيتر غيرهاردسون، الحديث عن تأهل النادي للدوري الأوروبي أيضاً واكتفى بالقول "في المساء سنحتفل بهذا التتويج، ومباشرة بعد ذلك سنبدأ التحضير لمباراتنا ضد أيك سولنا الأحد المقبل".

الشوط الأول من اللقاء شهد أفضلية لفريق الجنوب مالمو، ليسجل الهدف الأول عبر القائد المتألق ماركوس روسنباري في الدقيقة 39.

قبل نهاية الشوط بدقيقة واحدة ضاعف ماغنوس ولف إيكرم النتيجة عبر ضربة خطأ رائعة لم تترك أي حظ لحارس هيكن بيتر أبراهامسون. ليعلن الحكم عن نهاية النصف الأول من المباراة بتفوق مالمو بهدفين لصفر.

في الشوط الثاني بدت المباراة وكأنها منتهية لصالح فريق مالمو، لكن مع تحركات سريعة للاعبي هيكن، وتقدمهم بعض الشيء للسيطرة على وسط الميدان. وهو ما تأتى لفريق مدينة هيسينين. فبدأت بعض المناورات من الرواق الأيمن عبر المتألق محمد نصيرو، والمشاكس ديما سافاج. هذا الأخير تسبب في طرد لاعب مالمو أوسكار ليفيكي في الدقيقة 51.

النقص العددي قلب موازين المباراة وكل التوقعات، لتتحول الأفضلية لفريق هيكن الذي استطاع أن يعود في المباراة في الدقيقة 61 عن طريق ديمبا سافاج برأسية رائعة بعد هجمة منظمة وتمويه وتمريرة رائعة من نجم المباراة محمد نصيرو، الذي عاد بعد خمس دقائق ليسجل هدف التعادل بعد أن خدع الدفاع ووضع كرة ذكية في الركن الأيمن للحارس يوان فيلاند.

ما تبقى من دقائق المباراة شهدت ضغطاً من فريق هيكن الذي تفنن في إضاعة الفرص السهلة، والتي كانت كفيله بمنحه اللقب في الوقت القانوني من المباراة، لكنه لم يتمكن من الحسم، لينهي الحكم الوقت القانوني بالتعادل الإيجابي 2-2.

الأشواط الإضافية، التي لم تعرف أي تغيير في نتيجة المباراة. لكن سنحت فرص مواتية للتسجيل لفريق مالمو في الرمق الأخير من الشوط الإضافي الثاني، خصوصاً بعد دخول المتألق توبياس سانا الذي أربك دفاع الخصم في مناسبات عديدة لكن دون تغيير نتيجة المباراة. ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل واحتكام الفريقين لضربات الحظ الترجيحية.

ضربات الجزاء بدورها شهدت إثارة كبيرة مع أفضلية مرة أخرى لفريق مالمو بعد أن صد يوان فيلاند ركلة الجزاء الثانية. لكن بيتر أبراهامسون حارس هيكن أبدى ردة فعل سريعة وتصدى لضربتي ترجيح، ليأتي بعد ذلك الدور على
اللاعب سيمون ساندباري الذي سجل ركلة الترجيح الأخيرة، معلناً إحراز فريق هيكن أول لقب في تاريخه، وتأهله أيضاً لخوض منافسات الدوري الأوروبي في الموسم الكروي المقبل.

عبد العزيز معلوم
abdelaziz.maaloum@sverigesradio.se

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".