Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الاستعانة بالأطفال كمترجمين في اللقاءات مع الدوائر الرسمية

وقت النشر måndag 3 oktober 2016 kl 17.18
ربيع الديب: هذا الأمر يؤخر عملية اندماج الآباء والأمهات في المجتمع السويدي
(5:20 min)
Ett ensamkommande flyktingbarn sedd bakifrån i en hall.
صورة: Jessica Gow/TT

يستعين الكثير من الآباء والأمهات القادمين حديثاً إلى السويد بأطفالهم ليترجموا في المواعيد مع السلطات والدوائر الرسمية. لهذا الأمر عواقب سلبية، حسب منسق لشؤون الاندماج.

يقوم العديد من الآباء والأمهات الذين يأتون إلى السويد باصطحاب أولادهم عند المواعيد لدى السلطات والدوائر الرسمية ليترجم الأطفال بين الوالدين من جهة والدوائر الرسمية من جهة أخرى. أحمد، وهو اسم مستعار لأب أتى إلى السويد قبل أكثر من سنتين، يصطحب معه ابنه البالغ من العمر 11 عاماً لترجمة لقاءاته مع السلطات، حيث أنه كان متوتراً عند القدوم إلى السويد ولم يكن بمقدوره التركيز على دراسة اللغة السويدية آنذاك. 

ربيع الديب، المنسق في شؤون الاندماج في بلدية إيسكلستونا في وسط السويد، يشير إلى عدة عواقب سلبية لهذا الأمر، أبرزها التأخير في عملية اندماج الآباء والأمهات، حيث أنهم لا يرون حاجة ملحة في تعلم اللغة السويدية، بما أن الأطفال يترجمون لهم. 

 

ولكن، أحمد يفيد بأن اصطحاب الأطفال للقيام بدور المترجم يعلمهم الالتزام كما يحسن من لغتهم السويدية.

 ربيع الديب يرد على هذا الأمر بأن الأدوار في العائلة تنقلب رأساً على عقب، فالطفل يبدأ باتخاذ المسؤولية التي يبنغي على الوالدين تحملها، ويمكن أن يكون لهذا الأمر عواقب على الأمور العائلية على المدى البعيد. 


استمع للتقرير الصوتي للاستماع إلى الحديث الكامل مع "أحمد" و ربيع الديب.


 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".