Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مطالبة العلمانيين باستمرار الإصلاحات في الكنيسة الكاثوليكية

وقت النشر onsdag 2 november 2016 kl 16.40
منظمة العلمانيين: الكنيسة الكاثوليكية تحتاج المزيد من الإصلاحات
(3:26 min)
البابا فرانسيسكوس أثناء القداس في كتدرائية لوند.
1 av 2
البابا فرانسيسكوس أثناء القداس في كتدرائية لوند. صورة: Jonas Ekströmer/TT
ماغنوس تيمربي، المتحدث اسم منظمة العلمانيين في جنوب السويد. صورة: رفند شيخو.
2 av 2
ماغنوس تيمربي، المتحدث اسم منظمة العلمانيين في جنوب السويد. صورة: رفند شيخو.

أحيت منظمة Humanisterna العلمانية ذكرى حركة الإصلاح بتقديم "القضايا الـ10" وتعليقها على باب الكتدرائية في لوند، كما فعل مارتين لوثر في فيتنبورغ في ألمانيا.

البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، وأهم شخصية في الكنيسة الكاثوليكية، زار السويد الإثنين الماضي، لاتخاذ خطوة تاريخية في المسيحية منذ عدة قرون. فقد كان الهدف الرئيسي من الزيارة أن يشارك بابا الفاتيكان لأول مرة في التاريخ في إحياء ذكرى حركة الإصلاح اللوثري، بعد مرور 500 عام على الصراعات والنزاعات بين الكنيستين.

حركة الإصلاح بدأت عندما قام الناسك الألماني الكاثوليكي مارتن لوثر بتعليق "القضايا الـ 95" على باب كنيسة القصر في مدينة فيتنبرغ. لوثر انتقد الكنيسة الكاثوليكية وقدم 95 مقترحاً لتغيير الكنيسة وتحسينها.

منظمة العلمانيين Humanisterna أحيت ذكرى الإصلاح على طريقتهم الخاصة. حيث تظاهر عدد من أعضاء المنظمة أمام كاتدرائية لوند، وقدمت المنظمة لائحة "القضايا الـ 10"، التي علقتها على باب الكاتدرائية.

ماغنوس تيمربي، رئيس المنظمة في جنوب السويد، يقول لراديو السويد إن مبادرتهم أيضاً كانت احتفالاً بالإصلاح، ولكنهم يناشدون بالمزيد من الإصلاحات في الكنيسة الكاثوليكية.

المقترحات تتضمن أمور المساواة بين الجنسين، الاعتراف بحقوق المثليين، حق المرأة في استخدام وسائل منع الحمل والاجهاض والحرية الدينية للأطفال. فالكنيسة الكاثوليكية لا تسمح للنساء بأن يصبحن قساوسة، كما إنها تحرم استخدام مواد منع الحمل ولا تعترف بالحقوق الإنسانية للمثليين.

منظمة العلمانيين تطالب في وثيقتها الكنيسة الكاثوليكية بتحسين وجهة نظرها في هذه القضايا، وترى المطالبات كنقد بناء، حسب ماغنوس تيمربي.

هذا وأشار تيمربي إلى تصريح لأحد ممثلي الفاتيكان، بأن المباحثات مع الكنيسة السويدية حول مجيء البابا تعرقلت نوعاً ما، كون رئيس الأساقفة في الكنيسة السويدية هي امرأة. تيمربي يصف هذه التصريحات بأنها معادية للنساء والمساواة بين المرأة والرجل.

وفي هذا الصدد يشيد ماغنوس تيمربي بكنيسة السويد البروتستانتية، ويصفها بالكنيسة الأكثر تقدميةً في العالم، معبراً عن استياءه لأن الكنيسة دعت ممثل الفاتيكان، المنظمة التي تمثل آراء معادية للإنسانية، على حد تعبيره.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".