Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

صعوبات في اللغة تعيق تصديق شهادات القادمين الجدد

وقت النشر måndag 7 november 2016 kl 10.09
المناهج تُدرَّس بالسويدية والإنكليزية
(2:50 min)
قاعة دراسية.
صورة: Tor Johnsson/SvD/TT

سيبدأ العديد من الجامعات والمعاهد العالية بتدريس اللغة السويدية، نظراً للصعوبات التي تواجه الأكاديميين من القادمين الجدد عند تعديل وتصديق شهاداتهم في السويد، بسبب صعوبات لغوية.

كلية علوم الحاسوب في جامعة لينني أفسحت المجال في بداية السنة لتصديق الشهادات التي يتوفر عليها القادمين الجدد، وعندها قدم أكثر من 30 شخصاً على الدراسات التعديلية، لكنه لم يُقبل سوى عدد قليل منهم.

من أبرز الأسباب كانت الصعوبات اللغوية التي يلاقيها الأكاديميون من القادمين الجدد، وذلك هو الحال في معظم الجامعات والمعاهد العليا في السويد، حسب قسم شؤون اللاجئين في اتحاد الجامعات والمعاهد العليا.

يسبير أندرشون، مدير كلية علوم الحاسوب في جامعة لينني، يقول إنه من الصعب الدراسة دون معلومات في الإنكليزية والسويدية، لأن المنهاج يُدرَّس باللغتين.

لذلك، سيبدأ العديد من الجامعات والمعاهد العليا بالتدريس في اللغة السويدية كقسم من الدراسات التعديلية، هذا ابتداءً من الربيع القادم.

في الرابط الصوتي يمكنكم الاستماع لحديث مع باستيان خليل من سوريا، عن تجربته فيما يتعلق باللغة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".