Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
سلسلة التقارير عن القصّر الوافدين دون ذويهم

" كنت في إيران اعتقد بأنني سأكون عاملاً طوال حياتي"

وقت النشر måndag 28 november 2016 kl 07.00
"أشعر بألم بداخلي عندما أرى زملائي بصحبة اهاليهم"
(4:41 min)
     Ensamkommande Massood-Mohammad Rezaie
1 av 4
محمد ريزاي يشعر بالوحدة بدون عائلته صورة: مسعود قيام
Ensamkommande Massood-Mohammad Rezaie
2 av 4
محمد ريزاي يمارس الرياضة صورة: مسعود قيام
Ensamkommande Massood-Mohammad Rezaie
3 av 4
سأتابع دراستي قدر المستطاع، يقول محمد ريزاي، 15 عاماً
Ensamkommande Massood-Mohammad Rezaie
4 av 4
محمد ريزاي جاء الى السويد بمفرده صورة: مسعود قيام

 يعيش محمد ريزاي، 15 عاماً، وهو يافع افغاني في بلدية موتالا في مسكن للاجئين القصر الذين يأتون الى السويد دون صحبة ذويهم.

التقى راديو السويد بمحمد في قاعة باردة، في أسفل المسكن الذي يقطنه، حيث يلعب محمد مع أصدقائه تينيس الطاولة، والذي تحدث عن تفاصيل حياته اليومية:

 - أذهب صباحاً الى المدرسة، وعند عودتي منها أقوم أولا بطهي الطعام، من ثم أحل واجباتي المدرسية، بعدها أقوم يتمارين رياضية، يقول محمد ريزاي.  

 حتى الآن لم يحصل محمد على أصدقاء سويديين، منذ قدومه بفرده الى السويد منذ سنتين. ورغم حصوله على الإقامة إلا انه يرى بأن حياته صعبة بدون وجود عائلته معه.

 - من الصعب العيش بدون العائلة، علي فعل كل شيء بمفردي، كما انني اشعر بالوحدة في غياب عائلتي، يقول محمد ريزاي.

 حصول محمد على الإقامة قد يشعره ببعض الاطمئنان على مستقبله، لكنه يشعر بالاسى عندما يرى مشاركة أهالي زملائه في المدرسة في الفعاليات المدرسية.

 - أحس بألم بداخلي عندما أرى زملائي بصحبة اهاليهم.

 تختلف حياة محمد جذرياً عن تلك التي كان يعيشها في أفغانستان وإيران، حيث انتقل مع عائلته، قبل أن يقرر الخروج من إيران والمجيئ بمفرده الى السويد.

ويروي محمد بأنه كان يعمل كراعي للمواشي في أفغانستان، أما في إيران فكان يعمل في جمع الفاكهة في أحد البساتين.

 - في إيران كنت اعتقد بأنني سأكون عاملاً طوال حياتي. كان عمل صعب وشاق، وكنت اعتقد بأنني لن أتمكن العمل في مجال آخر. لكن هنا لدي العديد من الفرص.

 يشعر محمد بالارتياح لأنه يستطيع الدراسة دون الاضطرار للعمل في ذات الوقت. لكن احياناً يشعر بأن الطهي والتنظيف وشراء ما يحتاجه قد يستغرق الكثير من الوقت. لذلك عليه احياناً التخلي عن التمرينات الرياضية التي يحبها كثيراً. 

فمحمد يمارس العديد من الرياضات من بينها الكيكبوكسينغ، كرة القدم والسباحة، التي تعلمها هنا في السويد.

 ما يعرفه محمد عن مستقبله، هو انه سيبقى في مسكن اللاجئين اليافعين ثلاثة سنوات باقية، حتى يصبح 18 عاماً.

 - لا أعلم ما الذي سيحصل بعد انتقالي من هنا، لكن ما اعلمه هو انني سأتابع دراستي قدر المستطاع، يقول محمد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".