Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
سلسلة التقارير عن القصّر الوافدين دون ذويهم

تيمور 17 عاماً: هذا بلد يوجد فيه الحب والدفء

وقت النشر onsdag 30 november 2016 kl 07.00
"عند وصولي الى السويد استقبلتني امرأة شقراء بالأحضان"
(4:10 min)
تەیموور سوڵتانی لە ناو کەشتیدا
تيمور سلطاني، 17 عاماُ صورة: نيشتي إراندوست

ترك تيمور سلطاني الحياة الصعبة في أفغانستان بصحبة مجموعة من أصدقائه وتوجهوا الى أوروبا باحثين عن حياة أفضل. بعد سفرهم الى عدة بلدان أوروبية وصل بهم المطاف الى السويد.

- عند وصولي الى السويد استقبلتني امرأة شقراء بالأحضان. كانت تلك أول مرة تعانقني فيها امرأة غريبة، الأمر الذي أثر بي وجعلني أبكي، يقول تيمور سلطاني، 17 عاماً.

 كان ذلك أول انطباع عن السويد بالنسبة لتيمور الذي جاء منذ عام الى السويد، بان هذا البلد يوجد فيه الحب والدفء

 لم أكن أعلم الكثير عن السويد، لكنها تختلف عن البلدان الأخرى. الناس طيبون وخدومون

مدينة مالمو كانت اول محطة وصل اليها تيمور في السويد. بعدها بأيام تم نقله مع صديق الى مسكن للوافدين القصر في مدينة يوتيبوري.

هناك تعرف على نيكلاس، أحد العاملين في مسكن اللاجئين القصر، ونشأت بينهما صداقة دامت حتى عند انتقال نبكلاس الى عمل آخر.

 عند زيارة راديو السويد لتيمور كان نيكلاس بصحبته، وبدلا من تكلم الإنجليزية، يتحدث الصديقان الان بالسويدية. حيث أشاد نيكلاس بتطور شخصية ولغة تيمور في غضون سنة.

 - نعم أنا أصبحت الان شاب سويدي، يقول تيمور ضاحكاً.

 - نعم سويدي بشعر أسود، يرد عليه نيكلاس، ضاحكاً هو أيضاً.

 يصف تيمور مدى الدفء والحب الذي منحه إياه صديقه نيكلاس، قائلاً

 - هذا بالفعل ما كنت بحاجة له. إن لم يكن موجوداً في حياتي لشعرت بالوحدة والغربة لسنوات، يقول تيمور.

 لدى تيمور صورة إجابيه عن السويديين، لكنه يقول بأنه أحيانا يشعر بأنه عبئ على المجتمع

 - ربما بسبب الصورة المنتشرة في الاعلام السويدي عن اللاجئين القصر الذين يأتون الى السويد بفردهم، يقول تيمور.

 رغم شعوره احياناً بأنه عبئ على المجتمع الا انه يختار أن يكون ايجابياً وأن يركز على مستقبله في السويد.

 - تأتي مشاعر القلق والأفكار السلبية عند خلودي الى النوم، لكنني أسارع بطردها والتفكير بالأشياء الإيجابية، يقول تيمور سلطاني.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".