Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

بعد سنوات من النتائج المتدنية السويد ترفع من مستواها التعليمي

وقت التحديث tisdag 6 december 2016 kl 18.28
وقت النشر tisdag 6 december 2016 kl 11.03
حوار مع مدرس الرياضيات سامي المالح حول تحسن مستوى التعليم في السويد
(12 min)
skola
مستوى التعليم في تحسن بحسب "بيسا" 2016 صورة: JESSICA GOW / TT

أعلنت اليوم مصلحة المدارس Skolverket، عن نتائج تقييم التلاميذ ذوي الـ 15 عاماً في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، المعروف بـ PISA، والتي أظهر تحسناً ملحوظاً في المستوى التعليمي السويدي، مقارنة بعام 2013.

بعد سنوات من تراجع التلاميذ السويديين في عدة مواد دراسية، اظهرت نتائج هذا العام تحسنا لدى التلاميذ السويديين بشكل ملحوظ في الرياضيات والقراءة، كما يبين التقييم ايضاً تحسناً في المواد العلمية.

بحسب تقييم "بيسا" لعام 2016، وصلت نتائج التلاميذ السويديين الى ما فوق معدل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD في المواد الدراسية الثلاث. 

فيما يتعلق بالرياضيات، كانت نتائج السويد متدنية جداً في الاعوام الماضية مقارنة بالدول الاخرى، لكن تقييم العام يظهر ان عدد التلاميذ ذوي النتائج المنخفضة جداً في الرياضيات انخفض في السويد بشكل ملحوظ في الوقت الذي ارتفعت فيه أعداد المتفوقين في الرياضيات.

أشاد تقرير "بيسا"، بنتائج السويد الاكاديمية، وبمدى فعالية التعليم في السويد، مقارنة بعدد الساعات التي يتلقى فيها الطلاب التعليم والساعات التي يقومون بها بحل واجباتهم المنزلية.

 فقط خمس أنظمة دراسية تتفوق على السويد فيما يتعلق بفعالية التعليم، اي النتائج الاكاديمية مقارنة بساعات التعليم.

بحسب تقييم "بيسا " لدى التلاميذ في السويد نظرة ايجابية للمواد العلمية، حيث ترى نسبة كبيرة منهم بأن المواد العلمية بغاية الاهمية لحياتهم المهنية المستقبلية، أكثر بكثير مما كان عليه الحال منذ نحو عقد من الزمن. لكن عدد قليل من الطلبة يعتقدون بأنهم سيعملون مستقبلاً في المجال العلمي.

فيما يتعلق الأمر بالفرق ما بين أداء الفتيات والفتيان في المدارس، يبين "بيسا" بأن نتائج الجنسين هي ذاتها في الرياضيات وفي المواد العلمية، بينما تتفوق الفتيات على الفتيان في القراءة، كما كان عليه الحال خلا الأعوام الماضية.    

تواجه السويد تحدياً صعباً مع الطلاب ذوي العوائل المهاجرة الى السويد. حيث تشهد السويد ارتفاعاً في اعداد الطلبة الأجانب من الجيلين الأول والثاني. ورغم ان تقييم "بيسا" لهذا العام يشير الى تحسن علامات التلاميذ السويديين في المواد الثلاث التي يشملها التقييم وهم، الرياضيات، القراءة والمواد العلمية. إلا أن هناك تحديات كبيرة تواجها السويد مع الطلبة ذوي الأصول الأجنبية.

فبحسب تقرير "بيسا" لعام 2016، هنالك فجوة واسعة في أداء الطلبة ذوي الأصول الأجنبية وزملائهم السويديين، فيما يتعلق بالمواد العلمية. وتفوق تلك الفجوة معدل الفجوة بين الطلبة الأجانب والطلبة الاخرين في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وفي نتائج هذه السنة، تصدرت سنغافورة الترتيب من بين 72 دولة، تليها اليابان في المرتبة الثانية، وإستونيا ثالثة، بينما احتلت السويد المرتبة 28، وهو تقدم بعشر مراتب مقارنة بالاختبارات الماضية في 2013، عندما احتلت  السويد المرتبة 38.

استمع الى حوار راديو السويد بالعربي مع مدرس الرياضيات سامي المالح حول تحسن المستوى التعليمي في السويد في الملف الصوتي اعلاه.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".