Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تركيا تتعقب المعارضين في السويد

وقت التحديث tisdag 28 mars kl 11.56
وقت النشر tisdag 28 mars kl 09.16
اوزير إكن: اذا ساعدت الدولة فستساعدك بدورها
(4:02 min)
Erdogan
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان صورة: Yasin Bulbul

تلاحق تركيا المعارضين المقيمين في السويد الذين يتعاطفون مع حركة غولن، وهو الأمر الذي قد يكون مخالفاً للقانون وفقاً للمخابرات السويدية. هذا ما كشفه قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت.

واحد من بين المتورطين بهذا النوع من الممارسات هو اوزير إكن، الناطق بإسم اتحاد الاوروبيين الاتراك الديمقراطيين UETD، وهي منظمة ضغط لوبي على صلة وثيقة بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

الاذاعة السويدية حصلت، من مصدر يريد ان يبقى مجهول الهوية، على تسجيل صوتي لإوزير إكن وهو يتحدث مع شخص يقيم في السويد من المؤيدين لحركة غولن، واطلقنا عليه اسم مورات. اوزير إكن يقول في الاتصال ان اسم الرجل موجود على لائحة "الخونة" في تركيا وبأنه سيعتقل في حال ذهابه الى هناك، ويعرض عليه العمل كمخبر لصالح تركيا.

اذا منحتنا معلومات تكشف عنهم فيمكنك ان تستعين بقانون الندم، وسأتحدث بالامر مع رئيس الوزراء.

هذه الحالة ليست فريدة من نوعها. الوثائق التي حصلت عليها الاذاعة السويدية تظهر اشخاص اخرين في السويد يعملون لصالح الدولة التركية على الكشف بصورة منتظمة عن المعارضين للحكومة في تركيا.

عندما اتصلت الاذاعة السويدية بأوزير إكن لمواجهته بالتسجيل الصوتي قال انه ليس الشخص الذي يمكن سماعه في الاتصال.
وهذا غير صحيح. الاذاعة السويدية تأكدت من صحة المعلومات بأن الاتصال الذي تم تسجيله كان اتصالا مباشرا بالرقم الخاص لأوزير إكن وبأنه هو الذي اجاب على الاتصال.

ليزا سيمونسون هي نائبة رئيس قسم في الشرطة الامنية - جهاز الامن في السويد وتقول ان هذه الممارسات غير قانونية
- هذا ما نطلق عليه العمل الاستخباراتي غير القانوني في حال كانت المسلتزمات القانونية كافية تقول ليزا وتتابع انه لا يجوز الطلب من مواطنين سويديين الافصاح عن الانتماءات السياسية لاشخاص اخرين او ادراج اسماء اشخاص في لوائح لكي يتم ارسالها الى البلد الام

سوف ننظر في الامر للتأكد عما اذا كان هذا خرقا للقانون او لكي نتمكن من مكافحة هذا النوع من الممارسات

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".