Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

اللاجئون الأتراك في السويد يشعرون بالخوف

وقت النشر onsdag 29 mars kl 09.39
يقول البعض أنهم تعرضوا لتهديدات ومضايقات
(1:13 min)
Migrationsverket i Boden.
صورة: Susanne Lindholm/TT

ارتفع إجمالي عدد طالبي اللجوء السياسي من تركيا كثيراً في العام الماضي، الكثير من الفارين جاءوا بعد ربطهم بما يُسمى حركة جولن والتي تصفها تركيا بالإرهابية.

والآن يشهد عدد منهم أنهم تعرضوا لتهديدات ومضايقات في السويد، أحدهم يُدعى هارون ويقيم في سكونه:

 - جاء معلم لتدريس اللغة الأم هنا في مالمو،  ووجه الى أطفالي أسئلة من قبيل ما هو الحزب الذي صوت له والدكم في تركيا، كما سأل عن عنواننا و ما الى ذلك،  في نهاية المطاف توجهنا الى مدير المدرسة، وعبرنا له عن قلقنا.

كان هارون يعمل أستاذاً في إحدى الجامعات في تركيا والتي اُغلقت من قبل السلطات بسبب اعتبارها على صلة بحركة جولن المعارضة، عدد من زملائه وأقاربه تعرضوا للسجن فيما هرب هو إلى السويد لطلب اللجوء السياسي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".