Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
(1:27 min)
عضو في حزب المحافظين تخلى عن منصبه من أجل ديمقراطيو السويد
وقت النشر onsdag 17 maj kl 16.05
Sverigedemokraternas partiledare Jimmie Åkesson och Patrick Reslow
Sverigedemokraternas partiledare Jimmie Åkesson och Patrick Reslow under en pressträff i Riksdagens presscenter i Stockholm. صورة: Henrik Montgomery/TT

ترك النائب باتريك ريسلو حزب المحافظين وذهب الى حزب ديمقراطي السويد. جاء هذا الإعلان اليوم في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حزب ديمقراطي السويد يمي أوكسون

باتريك ريسلو مازال محتفظاً بمقعده في البرلمان حيث لا يغير هذا الانفصال نسبة الأغلبية في البرلمان. عمل باتريك ريسلو عضوا في حزب المحافظين لعدة سنوات وكان سياسي بارز في بلدية مالمو. وقد أثر الصراع الموجود بين ريسلو واتحاد مقاطعات المحافظين في سكونة على الأنفصال. ولكن ريسلو أكد أن الانفصال قد حصل بناء على رغبته الخاصة.

تكهن الاعلام بعد اعلان حزب ديمقراطي السويد صباح اليوم عن نيته بعقد مؤتمر صحفي، عما سيعلن عنه رئيس الحزب يمي أوكيسون. وتسائل البعض إن كان هذا متعلقاً بتعرض بيت رئيس حزب ديمقراطي السويد لاعتداء ليلة أمس.

حيث عرف الخبرعندما قامت متعايشة يمي اوكيسون، لويس ايريكسون بنشر الخبر على حسابها في الفيسبوك، واصفة الاعتداء بالاسوء حنى الان.

" لم يكتفوا هذه المرة برشق واجهة البيت والسيارة بالبيض، بل حاولوا أيضا اقتحام البيت"، كتبت لويس إيريكسون.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".