Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
(5:43 min)
أول مكتبة لبيع الكتب العربية بالسويد في مالمو
وقت النشر onsdag 9 augusti kl 13.35
مكتبة عربية
1 av 2
صورة: Mohammad Ali Taha
منى العطار
2 av 2
صورة: Mohammad Ali Taha

مع ازدياد نسبة المهاجرين من متحدثي اللغة العربية في السويد واقتراب اللغة العربية لأن تصبح ثانية على حساب اللغة الفنلندية، وذلك بناءً على الأرقام التي صدرت عن مكتب الإحصاء المركزي والتي جاءت فيها جاليات من دول عربية في المرتبتين الأولى والثالثة كأكبر الجاليات في السويد.

فقد كان من الطبيعي أن تزداد الطلبات على الكتب العربية وأصبحت الحاجة ملّحة لتواجدها سواء لأبنائها أو للمهتمين بالتعرف عليها وتعلّمها من الجنسيات الأخرى.

من هنا جاءت فكرة افتتاح أول مكتبة متخصصة ببيع الكتب العربية في مالمو من قبل منى العطار التي أكدت في حديثها للقسم العربي بالإذاعة السويدية، بأن البداية كانت عن طريق الإنترنت وذلك بعد تشجيع من أصدقائها السويديين بغية سد النقص الموجود في الكتب العربية، مضيفةً:

البداية كانت من خلال مشروع مع البلدية احتوى على مكتبة متنوعة من بينها كتاب باللغة العربية، اكتشفت حينها أن هناك عدم دراية بما يصدر في البلاد العربية من مؤلفات واحتياج المجتمع السويدي إلى من يطلعه عليها"

وأشارت منى، والتي ليست بجديدة في عالم الكتب فهي ناشطة فيه منذ ما يزيد عن السبعة أعوام، أنها ومن خلال عملها كموجّهة دراسية في بلدية مالمو، لمست ازدياد الطلب على الكتب العربية تبعاً لازدياد نسبة الجالية العربية، مما دفعها نحو التفكير الفعلي بامتلاك مكتبة متخصصة بالثقافة العربية على حد قولها، خاصةً في ظل ازدياد عدد دور النشر العربية أو السويدية المهتمة بنشر كتب باللغة العربية داخل السويد، وتابعت القول:

المكتبة أتاحت الفرصة للسويديين المهتمين باللغة العربية للاطّلاع على الإصدارات العربية ومعاينتها سواء التعليمية منها أو التثقيفية، ولاقت الفكرة ترحيباً داخل المجتمع السويدي والعربي على حد سواء"  

عبد السلام النعيمات أحد القادمين الجدد إلى السويد، عبّر عن سعادته بتوفر الإمكانية لاقتناء كتب باللغة العربية غير تلك المتوفرة في المكتبات العامة، معتبراً ذلك بادرة إيجابية تشجّع على القراءة وعلى إنشاء مشاريع مشابهة حسب تعبيره ، خاصة في بلد كالسويد وفي مدينة تحوي جالية عربية كبيرة كمالمو، وأضاف:

بما أن كل شخص يبحث عن مجال اهتمامه فإن اهتمامي بالقراءة والأدب العربي هو الذي ساقني نحو البحث عن مكتبة مختصة بالكتب العربية وانتهى بي المطاف لأكون أحد العاملين بها "

وفي معرض زيارتنا للمكتبة التقينا بأستاذ اللغات سورين ديتريكسون أحد السويديين المهتمين باللغة العربية، والذي وصف مشروع المكتبة بالمفيد والضروري حسب رأيه، خاصة لأولئك الذين يرغبون بتعلّم اللغة العربية سواء من السويديين أو غيرهم، مشيراً إلى ضرورة توفير كتب تعليمية للكبار وكتب سهلة القراءة لكي يتمكن القارئ غير العربي من اقتنائها والاستفادة منها، فضلاً عن الكتب المترجمة من السويدية للعربية وخاصة تلك الموجّهة للأطفال واليافعين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".