Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الأشتراكيون الديمقراطيون يقرون بأن أحد العاملين لديهم يقف وراء الرسالة المسيئة لقائد المعارضة

وقت النشر fredag 24 februari 2006 kl 17.11
فردريك راينفيلدت

أعترف الأشتراكيون الديمقراطيون بأن الرسالة الألكترونية التي عممت على كثير من وسائل الأعلام وتتضمن تشويها لسمعة رئيس حزب المحافظين المعارض فريدريك راينفيلت قد أرسلت من مقر الحزب الأشتراكي الديمقراطي الحاكم، وقالت ماريتا أولفسكوغ سكرتيرة الحزب:

ـ أن الأمر للأسف على هذا النحو، أحد العالملين لدينا قد قام بأرسال الرسالة الألكترونية وبالنسبة لنا فأن من شديد الأهمية أن نؤكد بوضوح أن هذا ليس مقبولا. وهو لا يتعارض مع قواعدنا فقط بل، بل هو ثقافة سياسية لا نقبلها بتاتا، ونحن نأسف بعمق لما حدث. قالت سكرتيرة الأشتراكي الديمقراطي التي رفضت الكشف عن هوية من قام بالعمل، وأكتفت بالأشارة الى أنها لم تتوفر على الوقت الكافي للحديث مع الفاعل:

أما فريدريك راينفيلدت فرأى أن ما جرى كان عملية منظمة:

ـ لقد جرت العملية على مدى فترة زمنية طويلة، وكانت واسعة حيث تم أرسالها الى كل الأقسام الأخبارية، قال راينفيلت وأضاف:

ـ لأن الهدف هو الأساءة لي شخصيا ولحزبي، حيث جرى الصاق الأوساخ بي على أمل أعاقتي، وأن أخسر الأنتخابات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".