Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أعتماد الشبيبة على المعونة الأجتماعية يضعف من قدرتهم على ولوج سوق العمل

وقت النشر onsdag 1 mars 2006 kl 17.55
مزيد من الشبيبة من أصول مهاجرة يعتمدون على المعونة الأجتماعية

أزدادت في السنوات الأخيرة أعداد الشبيبة مابين العشرين والرابعة والعشرين من العمر ممن يعيشون على المساعدة الأجتماعية. وبينت دراسة حديثة أن نسبة من ولدوا خارج البلاد بين هؤلاء تقترب من الواحد والعشرين بالمئة. وفي تصريح خاص لأذاعتنا قالت الباحثة لدى هيئة الرعاية الأجتماعية ماريكه ليدهولم التي أعدت الدراسة:

ـ ان نسبة ذوي الأصول الأجنبية بين الشبيبة الذين يعتمدون على المساعدة الأجتماعية في حياتهم عالية قياسا بالشبيبة الآخرين. وهذا يرتبط بطبيع الحال بعدم ولوجهم الى سوق العمل، ويواجهون صعوبات أكبر في الدخول اليها.

وترى الباحثة علاقة جدلية بين الأعتماد لفترات زمنية طويلة على المساعدة في المعيشة، وصعوبة الأنخراط في سوق العمل:

ـ لقد لاحظنا أيضا أن من الصعب جدا على من يعتمدون لفترات طويلة على المعونة الأجتماعية الخروج من هذه الحالة، وهذه مشكلة أضافية يواجهها الشبيبة ممن يواجهون هذه الحالة.

وتوصلت الدراسة الى وجود فوارق بين البلديات في التوفر على خطط لأستيعاب النساء في سوق العمل، تقول ماريكه ليدهولم:

ـ بين مسح لحهيئة الشؤون الأجتماعية أن خمسة وسبعين بالمئة من البلديات تتوفر على خطط لتشغيل مزيد من النساء، وقد الجمعيات المهتمة بالشؤون النسوية وجود فوارق كبيرة في ما يتعلق بالقدرات، وبمدى الأهتمام من جانب البلديات بالموضوع

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".