Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تقرير الصحة العامة يتوقع أنخفاض الوفيات بسبب الكحول

وقت النشر tisdag 7 mars 2006 kl 18.51
الشبيبة يستهلكون مزيدا من الكحول

عرضت هيئة الرعاية الأجتماعية، على الحكومة اليوم، تقريرها السنوي عن الصحة العامة في البلاد، والذي يفيد في جانب منه بان نسبة الوفيات بسبب تعاطي الكحول تتجه نحو الأنخفاض رغم الزيادة المسجلة في مستوى تعاطي الكحول. وردا على سؤال حول الوضع الصحي لسكان البلاد بشكل عام قال البروفيسور مونس روسين:

ـ أذا ما نظرنا الى الموضوع من وجهة نظر عالمية فنحن في صحة جيدة جدا، فنحن شعب سليم يعيش أفراده طويلا، وبمقاييس عديدة نتمتع بصحة جيدة، ولكن هناك مشاكل بطبيعة الحال.

واحدة من المشاكل التي أشر اليها تقرير هيئة الرعاية الأجتماعية، زيادة حالات التسمم بين الشبيبة بسب تعاطي الكحول، وعن أسباب ذلك يقول روسين:

ـ من المرجح ان يكون قد حدث أنفتاح يمكن الشبيبة من شراء الكحول بصورة أكبر، مع مزيد من ضغط أسعارها، وهذا يخلق مشكلة.

روسين يرى كذلك أن المؤشرات المتوفرة حول مستوى تعاطي الكحول قد لا تكون حقيقية، فمشتريات الكحول في البلاد ليست محددة بمؤسسة سيستيمبولاغت الحكومية، أذ يتم شراء الحكول بأسعار منخفضة من البلدان المجاورة:

ـ من المبكر القول أن هناك ثباتا في المستوى أم لا، يقول روسين ويضيف: هناك أحتمالات بان البعض يتوجهون الى المانيا ويتبضعون الكحول من هناك.

ويتوقع التقرير أنخفاضا في المشاكل الصحية جراء الحكول في السنوات المقبلة، وتنطلق الآمال من كون المشاكل الصحية ستتدنى بين جيل من كانوا شبابا في الثمانينات:

ـ جيل الشباب في الثمانينات كان جيلا معافى، على العكس ممن كانوا شبابا في الستينات والذين كثر في جيلهم تعاطي الكحول، ولذلك فهناك أطمئنان الى ان المشاكل المترتبة على الكحول ستكون أدنى في المستقبل. وهذا أحد أسباب توقعنا تدني الوفيات بسبب الحكول.

وحول تدني نسبة التدخين في السويد يقول روسين:

ـ أعتقد أن السويد تتصدر بلدان العالم في هذا المنحى، فلا أعرف بلدا آخر نسبة تدخين الرجال فيه أقل مما هي عليه في السويد، وهناك تفسيرات عديدة مختلفة لذلك منها أننا كنا نشطين ضد التدخين، وفي محاولات صرف الناس عن التدخين، ولكن قد يكون تعاطي السنوس ـ أي التبغ الممضوغ ـ من العوامل المساعدة لهذا التدني. فهناك الكثيرين ممن يتعاصون السنوس في السويد

محاولات الأنتحار مالت بشكل عام الى الأنخفاض، ولكنها زادت بين الفتيات الشابات كما جاء في التقرير، ويقول روسين أن ماجاء في التقرير يعتمد على الأحصاءات وليس هناك من تفسير محدد لذلك:

ـ نحن لا نعرف بالضبط دوافع ذلك، ولكن هذا جرس أنذار، وقد بدأنا عددا من الدراسات عن ما يقلق الشباب نفسيا، ورغم جهلنا للأسباب فأننا نتعامل مع تلك المعطيات كجرس أنذار. وعن الوسائل التي يمكن أن توقف هذا المنحى بين الشباب قال روسين:

ـ أن هذا ليس بالأمر الهين بالطبع، ولكن الأمر ربما يتعلق بتوفير ما يكفي من الموارد، للعناية بمن يواجهون المشاكل خلال وقت الدراسة، وأن تعمل رياض الأطفال بصورة جيدة، وكذلك الحال بالنسبة للوضع داخل العوائل. أعتقد أنه ليس هناك من حل سهل. يتعين توحيد الجهود، ولكن أيضا زيادة التوظيفات في دعم الأطفال والشبيبة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".