Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة تتقدم باقتراح قانوني لاعتبارالاطفال الذين يجبرون على مشاهدة العنف في العائلة ضحايا يجب تعويضهم

وقت النشر torsdag 16 mars 2006 kl 16.53
وزر العدل توماس بودستروم

عرضت الحكومة على البرلمان اليوم مقترح تعديل قانوني ينص على اعتبار الاطفال الذين يجبرون على ان يكونوا شهود عيان على العنف داخل العائلة، كضحايا لجرائم العنف، يأتي هذا المقترح على خلفية قرار المحكمة العليا العام الماضي بعدم اعتبار الطفل الذي شهد ممارسة ابيه العنف ضد والدته، ضحية لهذا العنف. وزيرالعدل توماس بودستروم يعلق بالقول:

” لقد انتظرنا قرار المحكمة العليا، ونرى بانه الى جانب اعتبار الطفل الذي يجبر على رؤية ممارسة عنف كضحية، بل وله الحق في المطالبة بتعويض عن الاضرار النفسية التي تلحق به من جراء تلك الممارسة”.

ويواصل وزير العدل توماس بودستروم القول من انه لايعتقد ان المرء بحاجة الى تأليب الطفل على ابيه، على سبيل المثال، بل ان من الافضل بكثير ان يأتي التعويض من الدولة مباشرة للطفل حين يتعرض لمثل هذا الموقف، وهذا الجانب الاخر المهم في المقترح.

السلطات المعنية لاتملك احصاءات أكيدة على عدد الاطفال الذين يجبرون على العيش في وسط يمارس فيه العنف، ولكن منظمة انقذوا الاطفال قامت بتقدير، قبل عدة سنوات، افصح عن وجود بين مئة ومئتين الف طفل عاشوا حالة العنف في المنزل، ووزير العدل توماس بودستروم يقول ان هؤلاء هم بالضبط الذين تم تغييبهم عن مسرح القضية ويضيف:

”في حالات كثيرة لا يلحظ على الطفل في بادئ الامر اية انفعالات، اذ يحمل نفسه مسؤولية كبيبرة، ولكن وبعد اتصال حقيقي معهم يكتشف المرء حجم الضرر الذي يعانون منه، نحن نعرف ان بعضهم كتم الالم في صدرة طيلة حياته، منهم من يقارن نفسه مع ابيه الذي يمارس العنف وآخر مع امه التي تتعرض للعنف”.

هذا وكانت دراسة قد اجرت في تبوري وأفصحت عن حجم ونوع الاضرار التي يصاب بها الطفل عند مشاهدة لعملية عنف في البيت، ومن هذه الاضرار، الكوابيس في المنام، الخوف، عدم الرغبة في اللعب ويتجنب اللقاء بالاصدقاء، كما ان هناك ردود فعل اخرى مثل الغضب السريع والرغبة في مشاهدة العنف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".