Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

حلبجة.. المدينة التي ذبحت عشية العيد

وقت النشر torsdag 16 mars 2006 kl 17.20
أطفال ما بعد المأساة

مدينة صغيرة كانت حلبجة، لكنها عامرة بالنشاطات الأقتصادية والأجتماعية والثقافية، وكان أبناؤها يفتخرون دوما برموز ثقافية عديدة أنجبتها مدينتهم، لعل أبرزها الشاعر المعروف على نطاق كردستان والعراق عبدالله غوران.

كان أبناء حلبجة في أذار ـ مارس من عام ثمانية وثمانين يتهيأون للأحتفال بعيد الربيع، والعيد الوطني للكرد، عيد نوروز. كانوا يجمعون الحطب من أجل أيقاده في ليلة نوروز، لينتظموا حوله حلقات في دبكتهم البهيجة على أصوات ”الدهول والزرنة”. لم يكن يفصلهم عن العيد سوى ستة أيام، ولكن.....

لاحظ المستعدون للأحتفال أن القوات العراقية المتموضعة في مدينتهم قد أخلت المدينة. غير أن الأمر لم يثر أستغرابهم، ربما فكروا بأن ذلك جزء من الحرب الطويلة السجال وعمليات الكر والفر بين المتحاربين.

ولاحظو أيضا أن القوات الأيرانية التي دخلت المدينة سرعان ما أنسحبت منها هي الأخرى. ربما فكروا أن الأحتفال بالعيد سيكون أبهج، بلا حرب ولا متحاربين. ولكن في ذلك اليوم، السادس عشر من آذارـ مارس، أنصتوا.....

أنها طائرات عراقية تقترب. لم يأبهوا لها كثيرا فقد أعتادوا رؤيتها تخترق سماؤهم نحو مواقع المتحاربين لتقي حمولتها من حمم الموت والدمار. بيد أن الطائرات هذه المرة لم تتجاوز مدينتهم، وظلت تحلق في أجوائها...

قصف الطائرات لم يكن عنيفا، كان صوت القذائف خافتا هذه المرة...

لم يتح لسكان المدينة الوقت للتعرف على سبب خفوت أصوات القصف فقد شلت الغازات المنبعثة عنه حواسهم وأختنق الأطفال في أحضان أمهاتهم وآبائهم. أجساد الجميع تصلبت، وظلت أعينهم مفتوحة تبحث عن القاتل وعن سبب أقدامه على قتلهم عشية الأحتفال بالعيد.

اليوم بعد ثمانية وعشرين عاما على الجريمة، يعرف من بقوا أحياء من سكان حلبجة المجرم الذي أباد خمسة آلاف من سكان مدينتهم، وربما يعرفه العالم كله.

كفاح محمد من وسط العراق كان في وقت مأساة حلبجة ضمن فصائل المعارضة لنظام صدام حسين، وكان في موقع قريب من حلبجة تحدث للقسم العربي في أذاعة السويد قائلا أن صدام حسين ونظامه هما من نفذا الجريمة بحق المدينة الكردية الوادعة، ووصف أجواء الرعب التي عمت كردستان بعد مأساة حلبجة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".