Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تقرير لوكيلة الجمهور لشؤون الاطفال يظهر الافتقار الى المعرفة لدى استجواب البوليس للاطفال

وقت النشر fredag 17 mars 2006 kl 18.18
وكيلة الجمهور لشؤون الطفل

البوليس يفتقر الى المعرفة في استجوابه للاطفال الصغار الذين تعرضو لعمل جنائي، هذا ما قاله كل ثالث مدعي عام في سبر للآراء قام به مكتب وكالة الجمهور لشؤون الاطفال، سبر الآراء هذا يتضمنه تقرير ينشر اليوم الجمعة حول افتقار البوليس لمعرفة كيفية استجواب الاطفال الصغار،وكيلة الجمهور لشؤون التمييز لينا نيبري ترى بان من الافضل ان يشترك المدعون العامون في مرحلة سابقة من التحقيق، وتضيف:

نريد التأكد من كيفية العمل حتى تتمكن السلطات القضائية من متابعة اكبر عدد ممكن من الشكاوى التي ترفع الى البوليس لتصل الى حد المحاكمة، وذلك لانجاز القضايا المتعلقة بالجرائم ضد الاطفال بشكل صحيح ولكي يكون فيها حكم حاسم،

الاكثر صعوبة في هذا المجال والحلقة الاضعف في الاستجواب او الاستماع الى الافادات هو مايتعلق بالاطفال الصغار وهي المسألة التي تحاول وكيلة الجمهور لشؤون الاطفال ابرازها، ولهذا يتطلب الامر ان كون هنالك تبادل ثقة بين الطرفين، كما يجب ان يكون الشخص الذي يقود عملية التحقيق ذو خبرة في مجال التعامل مع الاطفال،

في هذا لتقرير الذي عرضته وكيلة الجمهور اليوم والمتضمن اجابات عدد كبير من رجال الادعاء العام في عموم السويد الذن يتعاملون مع قضايا تخص اطفال حتى سن السادسة، يجد المرء ان ثمة نقص في المعرفة بكفية التعامل في كثير من هذه الحالات، من هذا المنطلق تقترح وكيلة الجمهور لشؤون الاطفال على رجال البوليس والادعاء ان يطلبوا من الذين يحققون مع الاطفال ان يلتحقوا بدورات تدريبية لهذا الغرض، كما ان على البولس ان يجدوا امكانية في استخدام التقنية لتسهيل امكانية الاستجواب في اماكن بعيدة عن مراكز الشرطة، الى جانب هذا تشدد نبري على اهمية مشاركة الادعاء العام في التحقيقات

الاستجواب او الاستماع الى الالفادات تجانب مهم جدا في تبيان الادلة، ولذاا من المهم بمكان بان يكون المدعون العامون بخبرهم وكفاءاتهم، متواجدين ليطرحو الاسئلة الصحيحة

كانت هذه لنا نيبري، وكة الجمهور لشؤون الاطفال، اما الباحثة القانونية في شؤون حقوق الطفل، آننا كادال، من جامعة ستوكهولم، ترى الامر يضا من زاوية اخرى، اذ تقول ان الادعاء العام عان اضا من نقص في كفية التعامل مع الاطفال وتضف

الكثير من رجال البولس يصفون شعورهم بانهم وحيدون في عملهم في هذه التحقيقات الصعبة الخاصة بالاطفال، هم يطلبون المساعدة القريبة من المدعين العامين، وذلك من خلال اشتراكهم في استجواب الاطفال، كمستمعين واصحاب كفاءات ولكن يجب ايضا رفع مستوى هذه التحقيقات

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".