Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

استقالة وزيرة الخارجية عقب الإنتقادات الأخيرة

وقت النشر tisdag 21 mars 2006 kl 17.17
يوران بيرشون وليلى فريفالدز

بإعلانه عن تقديم وزيرة الخارجية ليلى فريفالدز لخطاب استقالتها وموافقته على طلبها بدأ رئيس الوزراء يوران بيرشون مؤتمراً صحفياً صباح اليوم أعلن فيه عن تنحي فريفالدز عن منصبها عقب الإنتقادات الأخيرة التي وجهت إليها من قبل المعارضة ورفع رئيس حزب الشعب لشكوى لدى اللجنة الدستورية وذلك عقب تدخل السلطات السويدية لإغلاق صفحة إلكترونية تابعة لحزب الديموقراطيين السويديين اليميني المتطرف نشرت بها الصور المسيئة للنبي محمد.

وكانت فريفالدز أكدت في مقابلة صحفية منذ شهر تقريباً على أنها لم تكن على علم بأن أحد المقربين منها قام بالإتصال بالشركة التي سمحت بنشر الصور وحذر من خطورة هذه الصور على أمن الدولة. ليتبين الآن أنها كانت على علم بل ناقشت الأمر مع الموظف المقرب إليها. أمر يعتبر خرقاً للدستور السويدي الذي يمنع تدخل الحكومة في حرية التعبير عن الرأي والنشر.

وعن سبب استقالتها قالت فريفالدز

”سبب قراري هو عدم تمكني وبسبب الظروف الراهنة من ممارسة عملي بشكل جدي”

هذا واستقال أيضاً سكرتير وزارة الخارجية هانس دالغرين.

بيرشون رفض توجيه أي اتهامات لفريفالدز حول تسليمه معلومات خاطئة عن تصرفها وعاد ليؤكد على أن فريفالدز تحظى باحترامه مضيفاً إلى أنه يأسف لقرارها هذا خاصة لأنها كانت جديرة بمنصبها بحد تعبيره ولأنها دعمت السويد حكومة وشعباً عن موافقتها على تسلم منصب وزيرة الخارجية في وقت كان يعم فيه الحزن السويد عقب مقتل الوزيرة السابقة أنا ليند

من ناحيته أعرب كل من رئيسي الحزبين الداعمين اليسار والبيئة عن تفهمهما لإستقالة فريفالز وقال لارش أولي رئيس حزب اليسار

”أعتقد أنه كان من المهم أن تقوم بهذه الخطوة وذلك بسبب ارتكابها لعدة أخطاء في وقت قصير”

أما بتير أيريكسون الناطق باسم حزب البيئة فقال

”إنه صعب جدا أن يعمل المرء كسياسي إنها وظيفة صعبة جداً لديها متطلبات خاصة ولا يوجد ما يضمن بأن كون فريفالدز سياسية جديرة أو وزيرة عدل ناجحة سيضمن نجاحها كوزيرة للخارجية”

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".