Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

بحث أمكانية تأهيل أئمة المساجد في السويد

وقت النشر onsdag 22 mars 2006 kl 18.31
أئمة المساجد قد يؤهلون في السويد

عبر قادة عدد من الهيئات الأسلامية عن رغبتهم في أستحداث دراسات لتخريج الأئمة المسلمين في السويد. وتمت مناقشة الأمر في أجتماع عقد أمس مع لينا هالغرين وزيرة تعليم الكبار. وفي حديث للأذاعة السويدية قال محمود الدبعي رئيس المجلس الأسلامي السويدي:

ـ المشكلة أن أغلب الأئمة اليوم هم من اللاجئين الذين وصلوا البلاد حديثا، والذين يفتقدون الى المعارف اللغوية السويدية، والمعارف عن المجتمع السويدي.

يذكر ان هناك مئات الآف ممن يدينون بالأسلام في السويد، وهم يستمدون النصح في حياتهم اليومية من أئمة تلقوا دراساتهم الدينية في بلدان عربية، ولكنهم يجهلون ثقافة المجتمع السويدي وتأريخه والقواعد القانونية السارية فيه. عبد الحق كيلان سكرتير الأكاديمية السويدية يشبه هذا الوضع بأعمى يقود أعمى. وهو يقول أن الهيئات الأسلامية ليس بأمكانها تمويل الدراسات التي تخرج الأئمة في السويد:

ـ يقول كيلان يمكن تأهيل الأئمة بحيث يكونون قادرين على العمل كمختصين أجتماعيين أو معلمين أو ماشابه. لكي يتمكنوا من تدبر جزء أمور معيشتهم من هذه الأعمال، أو من الرواتب التي يتقاضونها من الهيئات الدينية فيما كان لدى تلك الهيئات مداخيل تجعلها قادرة على دفع رواتب للأئمة. ويعتقد كيلان أن ذلك ينسجم تماما مع التقاليد الأسلامية.

الدعوة الى تأهيل أئمة مسلمين في السويد ليست جديدة وقد سبق لحزب اليسار أن طرحها أكثر من مرة، دون أن يستمع اليه أحد، ولكن الأهتمام تجدد بها بعد أن كشف قسم الأخبار في أذاعة السويد أواخر العام الماضي أن أحد الأئمة قد دعا الى قتل أعداء الأسلام.

الوزيرة لينا هالغرين تعتقد أن تأهيل الأئمة في السويد قد يتحقق قريبا، وتقول عن رؤيتها لمثل هذا التأهيل:

ـ قد تكون دورات التأهيل قصيرة، يتمكن خلالها من هم حاليا أئمة ويسهمون في تكوين الرأي الشعبي في السويد من تلقي معارف قانونية وأجتماعية، وفي مجال الأستشارة الأسرية، وهذا أكثر ملائمة فيما يتعلق بالمستقبل القريب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".