Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

وزير خارجية السويد يؤكد تضامن بلاده مع الشعب العراقي في معاناته

وقت النشر tisdag 28 mars 2006 kl 17.18
وزير الخارجية يان إلياسون

عبر يان الياسون، رئيس الجمعية العمومية للامم المتحدة ووزير خارجية السويد المعين حديثا، عن مؤازرة السويد لشعب العراق في معاناته المتواصلة، مشيرا الى انه كان معارضا للحرب ولكن ايضا مرحبا بسقوط نظام صدام حسين، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده الياسون يوم امس، بعيد الاعلان عن تسميته وزيرا للخارجية السويدية خلفا للوزيرة المستقيلة ليلى فريفالدتس، وفي معرض جوابه على اسئلة الصحافة حول العراق قال:

اعتقد ان من المهم ان تقف السويد الى جانب حق الشعوب وان تقف الى جانب الحق الانساني، فيما يتعلق بالحالة العراقية فكان موقفنا واضحا من العمليات العسكرية ضد العراق والتي لم تحض بتأييد من الامم المتحدة، وارى ان منم المأساة ان يتضرر الشعب العراقي من هذه الحرب، وليس اقلها بعد سقوط نظام صدام حسين، انا احد اكثر الدبلوماسيين الذين التقوا صدام حسين اثناء جهود الوساطة في الحرب العراقية الايرانية، وانا اول الذين رحبوا بسقوط نظامه وانه يقف الآن امام المحكمة، ولكن في نفس الوقت اننا نعناني لمعاناة شعب العراق الذي مازال يعاني، حتى بعد الحرب، وهذه مسألة كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية، التي عشت فيها خمس سنوات كسفير للسويد، حيث هناك نقاش حي يدور حول دور الولايات المتحدة، ولكن من المهم ان لاننسى معاناة الشعب العراقي الطويلة،

يان الياسون اجاب ايضا على سؤال حول الموقف السويدي من الوضع في الشرق الاوسط، وفيما اذا ستلعب السويد دور وسيط في النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، قال:

لا استطيع قول ذلك الآن، فهذه مسألة صعبة وحساسة، فعموم منطقة الشرق الاوسط مشحونة، فهناك القضية الفلسطينية الاسرائيلية التي تعاني من وضع صعب، وهناك النزاع العراقي والمشكلة القائمة حول ايران يحتم على كل وزير خارجية ان يولي اهتماما نحو هذه المنطقة من العالم، واذا لعبنا دورا في هذه المنطقة فيجب ان يكون هذا الدور مصحوبا بالرعاية الكبيرة، السويد يمكن ان تستغل علاقاتاتها الجيدة مع اسرائيل، حيث يحضي رئيس الوزراء بثقة عالية هناك، وكذلك العلاقة مع السلطة الفلسطينية، لان نأمل ان يتطور الوضع هناك على خلفية ان تكون هنالك دولتان، اسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا الى جنب في سلام:

ورد وزير خارجية السويد الجديد يان الياسون على سؤال حول الموقف السويدي من تركيا وخاصة فيما يتعلق بمحاولات انظمامها الى الاتحاد الاوروبي قال:

أعرف ان السويد كانت من البلدان التي تنتقد مسألة انظمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، لكنها تعد اليوم من البلدان التي تنظر بايجاب الى دخول تركيا الاتحاد الاوروبي، خلف ذلك تقف الاتجاهات الايجابية التي تسير عليها تركيا اليوم رغم ان هنالك الكثير مازال ينتظر تركيا اننا بحاجة الى مجتمعات متعددة الثقافات والاديان ، فمستقبل اوروبا يكمن في ايجاد تناسق بين مختلف المجموعات العرقية والدينية والثقافية

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".