Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الصادق المهدي يتحدث عن مشكلة دارفور والقمة العربية في السودان

وقت النشر tisdag 28 mars 2006 kl 17.21
الصادق المهدي

رصدت الحكومة السويدية سبعة ملايين وثمانمئة الف كرون لدعم نشاطات نادي مدريد، التي تتمحور حول الديمقراطية وحقوق الأنسان.

وأستضافت الخارجية السويدية في اليومين الأخيرين أعمال اللجنة التنفيذية لنادي مدريد، وهو مؤسسة عالمية تهتم بقضايا الديمقراطية وحقوق الأنسان، وتنشط فيها شخصيات سياسية وأجتماعية من مختلف بلدان العالم، غالبيتهم من رؤساء الدول والحكومات السابقين.

من أعضاء اللجنة التنفيذية لنادي مدريد رئيس وزراء السودان الأسبق الصادق المهدي، الذي قال في حديث للقسم العربي في الأذاعة السويدية أن أجتماع ستوكهولم سبقه أجتماع في مدريد، نوقشت فيه كيفية أستفادة العالم العربي من تجربة الأنتقال الى الديمقراطية في أمريكا اللاتينية وأوربا الشرقية. وفي ستوكهولم ناقشنا ميزانية ناديمدريد للعام المقبل وبرنامج عمله.

وحول الوضع في العالم العربي قال الصادق المهدي أن هناك ملكيات مطلقة وجمهوريات يسودها حكم الفرد، في مقابل ذلك يعيش أغلب المسلمون الآن في إطار نظم ديمقراطية مثل الهند، وأندونيسيا وميليزيا والسنغال. والحال قريب من ذلك في أفريقيا، ولكن المشكل في العالم العربي. يقول الصادق المهدي ويضيف هناك الآن في البلدان العربية ضغط داخلي وضغط خارجي من أجل التحول الديمقراطي. ولا أستبعد حدوث تحول سلمي بهذا الأتجاه إذا ما وعت الحكومات الحاجة الملحة للديمقراطية والتنمية.

وحول الأوضاع في السودان قال الصادق المهدي أن الأتفاق بين الحكومة والحركة الشعبية كان ضروريا ولكنه ليس كافيا، وهناك حاجة الى ملتقى جامع لكل القوى السياسية لأزالة عيوب الأتفاق الثنائي بين الحكومة والحركة الشعبية، والوصول الى حلول سلمية عادلة وشاملة.

وحول مشكلة دارفور قال الصادق المهدي أن سياسات الحكومة السودانية أدت الى تعقد الوضع في دارفور مما أدى الى حمل السلاح ضدها هناك، ونشوء مأساة أنسانية كبيرة نبهت الضمير العالمي، وحملت الأمم المتحدة على التدخل بأصدار عشرة قرارات من مجلس الأمن تتعلق بالوضع في دارفور.

ورأى الصادق المهدي في حديثه الى القسم العربي في أذاعة السويد أن محادثات أبوجا حول دارفور تظل قاصرة لأن حكومة الخرطوم تريد حصر الحل في أطار الأتفاق مع الحركة الشعبية في الجنوب. ورأى كذلك ان حل مشكلة دارفور خارج عن قدرة الحكومة السودانية، والأتحاد الأفريقي، ومن هنا ضرورة قيام قوات دولية بحماية المدنيين في دارفور، ومراقبة تطبيق وقف أطلاق النار.

وأعتبر الصادق المهدي أن ما يطرح في القمة العربية في الخرطوم بشأن أحلال قوات عربية في دارفور، ينبع من منطلقات عاطفية وأنه لن يعالج المشكلة التي تتطلب قدرات تفوق طاقة القوات العربية، ويرحب السودانيون بأية جهة قادرة على المساعدة شريطة أن تلتزم الحياد.

ومضى الصادق المهدي الى القول أن ما يضعف دور الجامعة العربية في أمكانية حل مشكلة دارفور، إعلانها أنها تقف الى جانب السودان قاصدة بذلك أنها تقف الى جانب الحكومة القائمة في السودان، الأمر الذي لا يوفر الحيادية المطلوبة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".