Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مبنى يستخدم لصلاة المسلمين في رينكبي مهدد بالأخلاء

وقت النشر fredag 31 mars 2006 kl 19.19
مسلمون في أحد المساجد في السويد

أدى عدد من السويديين من أصل صومالي في رينكيبي اليوم صلاة جمعة ربما تكون الأخيرة في مبنى تستخدمه جمعية الثقافة الأسلامية في رينكيبي كمسجد. وذلك بسبب أصرار المالك على أن تخلي الجمعية المبنى، وحسب كريستوفر لوفين مالك المبنى فان قدرة اللوكال الأستيعابية هي ثمانية عشر شخصا، فيما يؤمه أكثر من مئتي شحص، وأنه يخشى من تكرار حادثة الحريق الذي أودى بحياة عشرات الأشخاص في يوتيبوري قبل سنوات.

غير أن توني إلياسون محامي الجمعية يقول أنه حاول أقناع المالك بأمهال موكليه فترة زمنية للحصول على مكان آخر، ولكنه مصمم على طرد الجمعية، ويعزو المحامي موقف المالك الى دوافع عنصرية. وهذا ما يتفق معه ريبوار حسن من حزب البيئة الذي قال للمجلة في أتصال هاتفي من المانيا أن المالك يرى أن وجود الجمعية في مبناه شيء سلبي للمنطقة، فيما نرى أن لوجودها ولنشاطاتها جوانب أيجابية، منها عملها على مكافحة تعاطي المخدرات والقات بين الشباب من أصول صومالية.

وأوضح حسن أنه كان سيشارك وفدا من حزب البيئة في زيارة الجمعية اليوم ولكن ظرفا خاصا منعه من القيام بذلك.

الفسم العربي لأذاعة السويد أتصل بغوستاف فريدولين عضو البرلمان عن حزب البيئة الذي أًَُعلن أنه سيتوجه الى رينكبي، فقال أن لم يتمكن من التوجه الى رينكبي ولكن أثنين من زملائه في البرلمان توجها الى هناك:

وشدد فريدولين على الحاجة الى وجود مسجد أسلامي في رينكيبي.

وحول الحل الذي يمكن أن ينهي هذه تأزمة قال غوستاف فريدولين أنه يتمثل في خوار بين المالك والجمعية، لأيجاد مكان أفضل لها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".