Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تكيفت مع القوانين النازية بشأن النقاء العرقي

وقت النشر tisdag 4 april 2006 kl 18.40
قوانين الزواج النازية سرت في السويد في الثلاثينات والأربعينات

كشف بحث للمجلس العلمي، نشرت نتائجها اليوم في صحيفة داغيتس نيهيتر عن أن القوانين العنصرية التي كانت سائدة في المانيا بشأن تحريم الزواج مع اليهود، قد وجدت صداها ونفذت في السويد منذ منتصف الثلاثينات حتى منتصف الأربعينات.

وحسب البحث فأن من كان يطلب الزواج من سويدي أو سويدية، في تلك الفترة، كانت بعض الكنائس السويدية تشترط علية أثبات أنه ليس يهوديا. ولم يقتصر الأمر حينها على عدد من القساوسة الذين كانوا يتبنون القوانين النازية الألمانية بل أن توجيها بهذا الصدد صدر عن القسم القانوني في وزارة الخارجية السويدية، بحسب مايقول البروفيسورأنديش يارليرت من جامعة لوند.

كما قامت محاكم سويدية بإلغاء عقود زواج بين ألمان وسويديين كونها تتناقض مع القوانين السائدة آنذاك في المانيا النازية بشأن نقاء العرق الآري.

والدا ماتياس راب ممن واجهوا المصاعب في السويد جراء تكيفها مع القوانين النازية:

يقول ماتياس قدم والداي الى السويد من المانيا عام خمسة وثلاثين، والدي كان يهوديا ولم تكن والدتي كذلك، وقد أرادا الزواج في السويد ولكنهما لم يتمكنا من ذلك، فسافرا الى أنغلترا وتزوجا هناك، وعادا الى السويد مطلع عام ستة وثلاثين. ويمضي ماتياس راب في شرح معاناة والدية ومحولات البعثة الألمانية في السويد الغاء شرعية عقد زواجهما أستنادا الى القوانين الألمانية:

بقول ماتياس أن البعثة الألمانية في السويد تقدمت بدعوى ضدهما الى في محكمة سويدية لأبطال زواجهما، ولكنهما لم يستجيبا لقرار صدر بالفعل عن محكمة المانية يعتبر زواجهما باطلا، كما أنهما لم يسجلا كمتزوجين في السويد. ويذكر ناتياس أسم القس السويدي الذي رفض أدراج زواج والديه في السجل الكنسي بالمتزوجين.

لم يكن موقف ذلك القس أستثناء، أذ يقول البروفيسور ستيغ أيكمان: كان هناك قساوسة يتبعون التوجيهات بشأن الألتزام بالقوانين الألمانية فيما يخص الزواج وآخرون لا يتبعونها. ولا نعرف عددهم. وهو يشير الى قس عارض بقوة التوجه الى التكيف مع القوانين الألمانية منهم البرت لوساندر الذي عارض بقوة تكيف السويد مع هذه القوانين، وكتب المقالات التي يدين فيها من يدعون الى ذلك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".