Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

حرائق المدارس الى إزدياد والتعرف الى الجناة نادر

وقت النشر torsdag 13 april 2006 kl 17.14
ازدياد في عدد حرائق المدارس

تتكرر حوادث اشعال الحرائق في المدارس، ويكاد أن لا يمر يومان دون ان ينشب حريق في أحدى المدارس السويدية، ومع ذلك نادرا ما تتوصل الشرطة الى من يقف ورائها، وسبب ذلك كما تقول ستينا كارلغروند من شرطة مالمو هو أن أتهام أحد ما بأشعال حريق يتطلب توفر أدلة كثيرة:

ـ عندما يتعلق الأمر بالحرائق تفرض شروط عالية على الأدلى التقنية، وذلك لأنعدام وجود شهود في الغالب. وحتى عند تواجد شاهد ربما لا يكون قد رأى بالضيط الشخص الذي أوقد النيران، ولذلك فالأمر غاية في الصعوبة.

وحسب معطيات مصلحة الأنقاذ فقد سجلت في العام الماضي مئتي حالة حريق في المدارس بزيادة قدرها خمسين بالمئة عن عدد الحرائق التي سجلت قبل عشر سنوات، وأكثر تلك الحرائق نشبت في مالمو ويوتيبوري، كثير منها أخمدها العاملون دون حاجة للأستعانة برجال الأطفاء.

وعن أماكن أندلاع الحرائق في المدارس تقول كارلغروند:

ـ الحرائق قد تنشب في دورات المياه أو في أفنية المدارس، وهي من النوعين الصغير والكبير. ورغم ندرة أعداد من يحري القبض عليهم في أشعال الحرائق فأن الشرطة تعرف الجناة وهم عالبا من التلاميذ كما تقول كارلغروند:

وحسب دان غرانفيك مفتش الجرائم فأن من الصعب التحقيق مع التلاميذ، ذلك أنهم يمتنعون عن الوشاية ببعضهم:

ـ نحن نعرف أن أغلبهم يعرفون كيفية أندلاع الحريق وأسبابه ولكننا لا نتمكن من تأقتراب من الموضوع.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".