Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

سويديون من أصول لبنانية لا يريدون أن يكونوا لاجئين مرة ثانية

وقت النشر tisdag 1 augusti 2006 kl 18.16

من بين من تم إجلاؤهم من لبنان لبنانيون عاودوا الإستقروا في بلدهم الأم قبل سنوات

بعد الحرب على لبنان من جديد لم يجدوا أمامهم سوى جوازات سفرهم السويدية والتي كانت بمثابة طوق النجاة.

زياد نايف وزوجته وأطفاله الثلاث هربوا إلى بلدهم الثاني بعدما دمرت الحرب ممتلاكتهم في وطنهم الأم. وتعمل بلدية سيقتونا على تقديم المساعدة لعائلة نايف وغيرها من العائلات اللبنانية التي تفتقر إلى سكن تجتمع تحت سقفه.

باولا فالنيوس رئيسة مصلحة الشؤون الإجتماعية ببلدية سيقتونا تقول أن البلدية تعمل جاهدة لمساعدة هاته العائلات، وأنه تم توفير سكنات مؤقتة مجهزة لأغلب العائلات في حين لا يزال القليل يقيم بفنادق بمطار آرلاندا وتضيف أن كل جهود البلدية تنصب الآن على توفير سكنات دائمة ولائقة لهم.

وفي إنتظار أن تكلل جهود باولا فالنيوس وزملائها بالنجاح، فإن عائلة زياد نايف تبحث هي الأخرى وبوسائلها الخاصة عن سكن، لأن الإستقرار في سكن دائم يعد نقطة العودة إلى حياة عادية.

رئيسة مصلحة الشؤون الإجتماعية ببلدية سيقتونا باولا فالنيوس تقول من جانبها أنها لا تشكك في مهارة وكفاءة عائلات اللبنانيين السويديين وأن كل ما يحتاجونه هو مساعدة آنية فقط.

وترى مها نايف أن تجربة الهجرة مرتين صعبة للغاية، وتتمنى مثل زوجها زياد أن تتم مساعدتهم للحصول على مسكن بسرعة لأنهما لايريدان أن يشعرا أطفالهما الثلاثة أنهم لاجئين.

طارق إثنى عشر سنة، سارة عشر سنوات ورياض ثمانية، من المؤكد أن أحداث الأسابيع الأخيرة من لبنان إلى السويد ستبقى محفورة في أذهانهم ولمساعدتهم على تجاوز ما يمكن تجاوزه تعمل البلديات بما فيها سيقتونا على توفير أخصائيين في الطب النفسي للأطفال ومجموعات للعلاج بالمحادثة تقول باولا فالنيوس.

طارق نايف إنتقل وعائلته إلى لبنان وعمره سبع سنوات، عاد قبل أيام إلى السويد وعمره الآن إثنى عشرة، يقول أنه سعيد لأنه لديه بلد ثاني يشعر فيه بالآمان.

أما سارة ذات العشر سنوات تحاول وبطريقتها الخروج من دائرة الرعب التي ولدّتها الحرب لديها عن طريق ما ترسمه يوميا من رسوم عن لبنان والحرب، ورغم صغر سنها فلديها بعض النصائح للكبار تأمل أن يسمعوها وينهوا حربا يدفع ثمنها وكالعادة الضعفاء ومنهم الأطفال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".