قنصلية السويد في بيروت دون موظفين من الخارجية لغاية تحسن الأوضاع الأمنية

وزارة الخارجية تنفي إجلاء موظفيها من لبنان
وزارة الخارجية تنفي إجلاء موظفيها من لبنان

أورد قسم الأخبار بالإذاعة السويدية أن كاترين فون هايدانستام القائمة بأعمال القنصلية السويدية العامة في لبنان غادرت اليوم الجمعة بيروت على متن طائرة هيليكوبتر باتجاه جزيرة قبرص، وهو مايعني أنه لم يعد لوزارة الخارجية السويدية ممثلين أو موظفين بالعاصمة اللبنانية.

وقت النشر fredag 4 augusti 2006 kl 18:13

وفي حديث هاتفي للمجلة، قال كريستيان كارلسون المكلف بالإعلام في وزارة الخارجية بستوكهولم، أن مغادرة هايدانستام كانت مبرمجة منذ مدة وأن الأمر لا يتعلق بإجلاء لموظفي الخارجية السويدية من لبنان.

ويضيف كريستيان كارلسون أن موظفا وزارة الخارجية اللذان كانا سيخلفان كاترين فون هايدانستام في قنصلية السويد في لبنان، سيزاولان عملهما بسفارة السويد في قبرص حيث تعذر نقلهم إلى بيروت بسبب تردي الأوضاع الأمنية هناك.

وعن مغزى غياب تمثيل لوزارة الخارجية في الوقت الحالي، يقول كريستيان كارلسون مسؤول الإعلام بالخارجية أن لا غرابة في هذا الأمر بحيث أن الشؤون الديبلوماسية السويدية في لبنان كانت تدار ومنذ أمد من طرف سفارة السويد في العاصمة السورية دمشق.

ولم يبق بالقنصلية السويدية في بيروت سوى أربعة موظفين هم لبنانيو الجنسية، وعن طلبات تأشيرات الفيسوم إلى السويد يقول كارلسون أن كل الطلبات وفي إطار تعاون بلدان الإتحاد الأوروبي لا تزال تدرس من طرف السفارة الإيطالية في بيروت.

شارك