Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إيلياسن في حديث خاص للمجلة يجدد تضامن السويد مع لبنان وقضايا الشرق الأوسط

وقت النشر onsdag 9 augusti 2006 kl 18.20
صورة للمجلة: يان إلياسن ينشط تجمعا بتينستا

على هامش اللقاء الإنتخابي الذي نشطه يان إلياسن وزير الخارجية يوم الثلاثاء بضاحية تينستا شمال ستوكهولم، أدلى الوزير بحديث خاص لبرنامج القسم العربي في الإذاعة السويدية تحدث فيه أولا عن سبب تنظيم هكذا لقاء للحديث عن الشرق الأوسط في تينستا، حيث قال يان إلياسن:

- لقد إعتدت القول أنه من المهم ليس فقط تمثيل السويد في العالم، بل حمل العالم إلى السويد أيضا، وأنه لمن الممتع والمثيرا للإلهام بالنسبة لي تلقي هذه الأسئلة من أشخاص لهم أقارب في سوريا وأصدقاء في لبنان أو أشخاص تعود جذورهم إلى مصر ويكنون أحاسيس قوية لهذه المنطقة.

وعن سؤال للمجلة عما يقوله رئيس الديبلوماسية السويدية لمن يعتقدون أن السويد لا تتجرأ على التضامن مع بلدان من خارج الإتحاد الأوروبي، أجاب يان إلياسن أن موقف السويد كان جلي الوضوح في مساندة حقوق الشعوب وإنتقاد إستعمال إسرائيل لعنف مفرط تجاه لبنان وغزة، مضيفا أنه يعتقد أن مبادرة رئيس الوزراء الإثنين الماضي والتي تجعل قضية لبنان قضيتنا، كما قال، هي مبادرة مهمة ونحن نظهر أننا نتضامن مع الشعب اللبناني.

لقد ذكرتم دعوة رئيس الوزراء بيرشون إلى مؤتمر دولي حول لبنان، أليس هذه الدعوة بمثابة إعتراف صريح أنه لا يمكننا عمل أي شيئ الآن ونحن نعد بالمساعدة في المستقبل.

يجيب وزير الخارجية يان إلياسن بالقول:

- إن السويد تنشط الآن أيضا، ونحن نطرح منذ أسابيع قضية لبنان داخل الإتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة، فنحن نقوم بهذا العمل بالموازاة مع الدعوة إلى مؤتمر دولي حول لبنان، لكني، يضيف إلياسن، أعتقد أنها إشارة مهمة عن التضامن، فبينما يستمر التخريب نحن نتحمل مسؤوليتنا ونريد المساعدة في إعادة البناء.

وعن سؤال حول نظرة الكثيرين في العالم العربي والإسلامي بعين الأمل إلى أوروبا ودورها في حوار الحضارات وعما إذا كانت هناك رغبة أو إرادة أوروبية لهكذا دور يجيب وزير الخارجية:

- أنا أشاطر هذه الأفكار وأعتقد بأن أوروبا بتاريخها وقربها الجغرافي من الشرق الأوسط، والعالم العربي والإسلامي وبالنظر إلى أن جزءا كبيرا من سكان بلداننا من المسلمين وينحدرون من هذه المنطقة، أعتقد، يقول إلياسن، لدينا الفرصة لبناء جسور، وتصوري وهو تصور عملي أيضا لدور الإتحاد الأوروبي أن يكون هذا الأخير ممثل عالمي يتخد مواقف مستقلة، ويظهر أنه يريد مد جسور إلى العالم العربي والإسلامي، وأنا أعتقد أننا الآن في سباق مع الوقت ولابد أن يتحقق هذا خلال العامين أو الأعوام الثلاث القادمة وإلا فإننا سنشهد تطورا خطيرا وفظيعا في العالم.

وهل ممكن أن تقوم السويد بهذا الدور أو أن تكون أنت شخصيا من يحرك الأمور في هكذا إتجاه؟

يجيب وزير الخارجية ويقول:

- نعم، لكن يمكنني أن أكون صوتا ولأنني وبحكم رئاستي للأمانة العامة لمنظمة الأمم المتحدة عشت هذه الحقائق الدولية، لقد تعاملت أيضا مع المسألة الإيرانية العراقية وعشت فترات طويلة من حياتي في هذه المناطق من العالم وأنا أعير إهتما كبيرا لبناء جسور ما بين الشعوب، لكن هذا يسري أيضا على العالم العربي، يقول إلياسن، بمعنى وجود إرادة موحدة لمد الجسور وعدم الإستجابة للإستفزازات أو جعلها تدفعهم إلى التطرف، إن الأمر يتعلق اليوم بالإستفزازت التي تأتي من مختلف الإتجاهات، وعلينا أن نحافظ على برودة أعصابنا، على حد تعبيره.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".