Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مئات آلاف يصنفون كعاجزين عن العمل رغم أنهم ليسوا كذلك

وقت النشر måndag 14 augusti 2006 kl 17.18
إنتقادات لقواعد العمل في مكاتب وساطة العمل

تصنف أحصاءات مكتب الأحصاء المركزي حوالي عشرين بالمئة من المليون ومئتي الف شخص في سوق العمل في السويد، تصنفهم كعاجزين عن العمل، رغم أنهم ليسوا كذلك. هذا ما كشفت عنه دراسة أجراها على مدى سبع سنوات الدكتور ميكاييل هولمكفيست، الذي يرى ان النظام المعمول به هو الذي خلق هذه المجموعة.

هولمكفيست يقول أن موظفي مكاتب العمل يقولون لهؤلاء العاطلين عن العمل بأنهم سيفقدون التعويض عن البطالة ان لم يقروا بعجزهم عن العمل، وأن كثير من المتضررين من هذا التعامل مهاجرون من خارج أوربا، وهو يعطي مثال على ذلك ما يجري في مؤسسة سامهال التي تهتم بتشغيل المعاقين جسديا:

ويوضح هولمكفيست أن هناك أناسا يدركون جيدا أن مشاكلهم ستزداد صعوبة أن هم صنفوا كعاجزين عن العمل، وبدلا من أكتشاف القدرات الكامنة لدى هؤلاء يضعهم النظام المتبع، في أطار يصعب عليهم الخروج منه، وخلال عمله في هذا الميدان على مدى ثلاث سنوات لم يصادف هولمكفيست شخصا مرتاحا لوضعه ضمن المعاقين عن العمل.

ولمعاجة هذه الحالة يقترح هولمكفيست التخلي عن القواعد المتبعة، رغم أنه يقر بأنها تنطلق من أهداف طيبة:

ـ أنه هدف جيد من جانب مكاتب العمل، هناك أناس لديهم صعوبات كبيرة في الحصول على أعمال، وهم بحاجة الى الدعم، وهم يمكن ان يحصلوا عليها عبر تدابير هيئة سوق العمل على سبيل المثال، ولكن السؤال هو ان كانوا يحصلون على الدعم عبر المساعدة التي يتلقونها من خلال تصنيفهم كمرضى ومعاقين عن العمل. هذه هي المشكلة تقديم المساعدة هدف نبيل ولكن وسيلة تحقيقه خاطئة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".