Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الأنتقادات تنهال على تقرير مسعود كمالي

وقت النشر fredag 18 augusti 2006 kl 19.03
أرباك مستاء من مقترح كمالي بإلغاء وزارته

أنهالت الأنتقادات امس على البروفيسور مسعود كمالي بعد عرضه للتقرير الذي كلفته الحكومة بأعداده حول العنصرية الهيكلية في المجتمع السويدي، وكما أشرنا بالأمس فأن تقرير كمالي تضمن سبعة وعشرين مقترحا منها الغاء مصلحة الأندماج، وكان وزير الأندماج يانس اورباك أول المنتقدين للخلاصات التي خرج بها كمالي من وجود عنصرية هيكلية:

ـ كلا السويد ليست عنصرية يقول وزير الأندماج أورباك ويضيف أن عمليات سبر الرأي العام التي جرت في أوربا حول موقف الناس من التعددية، تضع السويد ضمن البلدان الأيجابية. ويمضي الوزير الى القول:

ـ على الدوام ستكون لنا مشاكل، وربما لدينا تمييز وتمييز هيكلي، ولاكننا لا يمكن أبدا أن نعالج التمييز بممارسة التمييز ضد الآخرين. يتعين على الدوام أن نهتم بضمان الأستقرار في بلادنا.

وفي مقابل دعوة

وفي مقابل دعوة كمالي الى الغاء مصلحة الأندماج والأستعاضة عنها بسلطة مركزية تأخذ على عاتقها مهمة أدخال السويديين الجدد الى الحياة الأقتصادية والأجتماعية السويدية يؤكد وزير الأندماج الحاجة الى مصلحته وكذلك الحاجة الى سلطة اخرى تقوم بمراقبة أعمال الحكومة وسياسة الأندماج، وتقدم المساعدة للقادمين الجدد.

وشاركت الوزير في موقفه النائبة البرلمانية عن حزب الشعب نيماكو سابوني وهي من أصول أفريقية:

ـ من الواضح أنه كان للسويد تأريخ عنصري وهذا ما يؤكده معهد أبحاث العنصرية، ولكن أن تقول عن السويد عنصرية يشبه أن تقول عن ألمانيا الحالية عنصرية وهذا غير صحيح.

سابوني ترى أن معالجة مشكلة البطالة بين المهاجرين لا ترتبط بموضوع العنصرية وأنما بسياسة العمل:

ـ تقول سابوني ان هناك بين مقترحات كنالي ما يتعلق بالتهميش في السويد ووجود البطالة ونحن بحاجة الى سياسة عمل وليس سياسة مساعدات. وهنا أحتدم الخلاف بين أرباك الذي يمثل حكومة الحزب الأشتراكي الديمقراطي وسابوني التي تمثل حزب الشعب البرجوازي المعارض:

وزير الأندماج يدافع عن سياسة الحكومة ويقول أن نسبة العاملين بين المولودين خارج السويد قد أزدادت بنسبة عشرة بالمئة.

ردود فعل الصحافة على تقرير كمالي أتسم بعضها بالأنفعال الشديد فصحيفة نيا فيرملاند تيدننغن التي يصدرها المحافظون المعارضون دعت الى القاء التقرير في سلة المهملات.

أما صحيفة سيد سفينسكا داغبلادت فوصفت دراسة كمالي بأنها عمل سياسي بتكليف من منى سالين.

بدورها وصف صحيفة يونيبوري بوستن بعض مقترحات كمالي بأنها مستقاة من كتب جورج أورويل ملمحة بذلك الى كتابه الف وتسعمئة وأربعة وثمانين الذي تدور أحداثه في دولة شمولية متخيلة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".