Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

سياسة هجرة سخية وزيادة في الايدي العاملة المهاجرة، في مسعى حزب الوسط

وقت النشر tisdag 22 augusti 2006 kl 17.27
مود اولفسون، رئيسة حزب الوسط

قالت رئيسة حزب الوسط مود اولفسون ان واحدة من القضايا التي يسعى الحزب الى تحقيقها اذا مافاز في الانتخابات هي سياسة هجرة سخية وزيادة في الايدي العاملة الاجنبية. جاء ذلك في حديثها مع اذاعتنا

”اود ان تكون السويد سخية فيما يتعلق بسياسة الهجرة، فالسويد لها الامكانات لاستقبال لاجين، وما اود ان يكون هو ان يجري النظر بطلبات اللجو باسرع ما يمكن، لانني ارى ان الناس يعانون كثيرا من طول الانتظار ليحصلوا على قرار حول طلباتهم، كما اود ان يكون هناك تعاون بين مصلحة الهجرة والمجتمع اي بمعنى حتى وصول القرار يمكن لطالب اللجوء ان يقوم بشئ ممتع هنا في السويد”

اما عن رايها فيما يتعلق بتشغيل ايدي عاملة اجنبية قالت رئيسة حزب الوسط مود اولفسون

”بالطبع نحن مع هذا الشئ، وذلك فيما يتعلق بمج عمالة مهاجرة وكذلك ادراج مايسمى بنظام البطاقة الخضرا بمعنى السماح لعدد من الايدى العاملة للمجئ الى هنا والعمل لفترة معينة، كان يكون باحثون، او مجموعات عمل مختصة وغير ذلك، نحن نرى ان السويد بحاجة الى ايدى عاملة في المستقبل”

هذا وفي مقابلة اخرى اجراها قسم الاخبار في الاذاعة السويدية صباح اليوم عبرت اولفسون عن رفضها لمقترح حليفها في الكتلة البرجوازية حزب الشعب بادراج شرط اجتياز امتحان اللغة للحصول على الجنسية السويدية، وقالت مود اولفسون بالضد من حليفها الاخر وهو حزب المحافظين فيما يتعلق بطريقة العمل للشباب:

”نظرتنا لهذه القضية مختلفة مع المحافظين، انا احترم وجهة نظرتهم ولكن لنا راينا بهذا الامر، رئيس حزب المحافظين فريديرك راينفلد يود خفض رسوم رب العمل الى النصف للذين يشغلون الشباب، وهذا جيد ويمكن حكومة جديدة ان تاخذ هذا المنحى، ولكني اود ان تتواصل المناقشات حول ايجاد سوق عمل غير مقيدة، انني احترم وجهة نظر المحافظين بهذا ولكن يجب ان تتوازن هذه المسالة مع القضايا الاخرى وهذا مطروح للنقاش”

اما عن راي حزبها بمقترح حزب الشعب بخصوص اجراء اختبار اللغة السويدية بالنسبة كشرط للحصول على الجنسية السويدية على هذا تجيب رئيسة حزب الوسط مود اولوفسون بالقول:

”لا اعتقد ان هذا جيد، ولكن في المقابل اعتقد ان من يعيش في السويد عليه ان يمتلك معارف باللغة السويدية، وبامكاننا عمل المزيد من اجل ذلك، ان لدينا انتقادات كثيرة ومآخذ على تدريس اسفي، السويدية للمهاجرين، حيث هناك يجمع المتعلمين وغير المتعلمين في صف واحد.”

وحينما سؤلت عن رايها من ان حزب الشعب يطرح هذا الشرط بانه تقريبا بمثابة خيارللدخول في التحالف مع احزاب الكتلة البرجوازية الاخرى اجابت اولفسون:

”اعتقد بالعموم ان يجب على المرء ان يكون حذرا في طرح ذلك كخيار حتى وان كان ذلك تقريبا”.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".