Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

يمتين تؤكد حاجة اللبنانيين الى مساعدات عاجلة في إعادة الأعمار

وقت النشر fredag 25 augusti 2006 kl 17.43
وزيرة المساعدات كارين يمتين

تلقت السلطات السويدية موافقة عدد من البلدان والمنظمات على المشاركة في مؤتمر الأطراف المانحة لمساعدة لبنان والذي سينعقد في ستوكهولم يوم الخميس المقبل. وبين البلدان التي أبلغت عن مشاركتها في المؤتمر الولايات المتحدة، بريطانيا وألمانيا وكذلك المغرب، قطر والعربية السعودية، بالأضافة الى عدد من منظمات المساعدة الأممية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة. وتشدد كارين يمتين وزيرة المساعدات الخارجية على ضرورة الأسراع في توفير الأموال لمساعدة لبنان:

ـ من المهم الأن دفع الأموال بصورة سريعة، فالناس ينتظرون. انهم يعيشون في المدارس وفي مساكن مؤقتة. تقول الوزيرة السويدية وتضيف عناك الكثير من الذخائر الحربية غير المنفجرة التي تشكل خطرا كبيرا على حياة الأطفال، ولذلك من المهم أن دفع الأموال بسرعة مساعدة الناس على أستئناف حياتهم بصورة مستقرة.

أسرائيل ليست من ضمن المنظمات والبلدان الستين الي دعيت للمشاركة في مؤتمر ستوكهولم للدول المانحة، وعن سبب ذلك تقول كارين يمتين:

ـ إسرائيل لا تساهم تقليديا في مثل هذه النشاطات، وهي تقريبا لم تشارك في أي أجتماع للمانحين، حتى وان كان الأمر يتعلق بأعادة البناء بعد الزلازل وما شابه، بالمقابل مشاركات لعديد من بلدان الخليج، أما إسرائيل فهي تقليديا ليست مانحة، وهذا هو وضعها ليس في المنطقة فحسب، بل في مناطق العالم الأخرى.

وأذ تجري الأستعدادات لعقد المؤتمر الدولي، وتقف الحكومة اللبنانية في أنتظار نتائجه وما يمكن أن يعود عليهامن اموال لأعادة البناء بدأ حزب الله في لبنان بتوزيع مساعدات مالية لسكان الجنوب لأعادة بناء ما تضرر من مساكنهم وممتلكاتهم، ويقوم نشطاء الحزب المفوضون بتوزيع الدولارات نقدا على المتضررين:

وتأمل وزيرة المساعدات الخارجية السويدية بأن تمكن المساعدات الدولية الحكومة اللبنانية في قيادة عملية إعادة الأعمار:

ـ المساعدات الدولية مهمة لكل الحكومة اللبنانية، التي يشارك فيها حزب الله بعدد من الوزراء، حيث ستمكنها من قيادة عملية أعادة الأعمار في جميع أرجاء لبنان، فليس الجنوب وحده من تضرر وأنما بيروت أيضا وأجزاء من المناطق الأخرى.

غير أن حزب الله لا يعول على الدولة في المعالجة السريعة لوضاع اللبنانيين المتضررين من الحرب الأخيرة، أذ يقول غسان درويش أحد الناطقين الأعلاميين بلسان الحزب :::::::::::: ان الدول تعاني من مشكلة البيروقراطية بينما نحن نحمل هم الشعب.

أحد المستفيدين من مساعدات حزب الله ميكانيكي السيارات علي أبراهيم الذي حصل على أثني عشر ألف دولار من حزب الله وهو يشعر بالأمتنان لسرعة الحزب في تقديم المساعدة وللتعامل اللائق الذي عومل به.

وفي الشأن اللبناني أيضا أكد وزير الخارجية السويدي يان إلياسون ان السويد دعيت من قبل الأمم المتحدة للمشاركة بوحدة بحرية في قوة حفظ السلام الدولية التي ستنتشر بين لبنان وأسرائيل:

يوضح إلياسون ان السويد والنرويج تميلان الى مثل هذه المشاركة، وتقديم المساعدة في هذه المهام سوية وربما مع بلدان أخرى. ويشير إلياسون الى أن السويد لا تميل الى المشاركة بقوات برية في الوقت الحاضر:

عدم ميل الحكومة الى زج القوات البرية السويدية في القوات الأممية لحفظ السلام في لبنان لا يحظى برضا حزب الشعب اليميني المعارض، وبنبرة تهكمية يقول كارل بي هاميلتون من قادة الحزب:

ـ كان منتظرا المزيد من السويد مع قوة برية، ولكن يبدو انه ليس لدى السويد جنودا لأرسالهم الى هناك!. ويمضي هاميلتون الى القول ان ذلك أمر فاضح.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".