Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الشعب ينتقل الى تأييد مساعدة رعاية الأطفال

وقت النشر måndag 28 augusti 2006 kl 18.15
رئيس حزب الشعب لاش ليونبوري

غير حزب الشعب موقفه من موضوع مساعدة الرعاية، وتبنى المقترح الداعي الى منح مساعدة مالية للأسر التي تفضل رعاية اطفالها بأنفسها وعدم أرسال الأطفال الى دور الحضانة. لاش ليونبوري رئيس حزب الشعب الذي أعلن عن تغيير موقفه حزبه أوضح ان أحد أسباب ذلك هو السعي لزيادة أمكانية الأتفاق بين احزاب التحالف البرجوازي.

وكان الحزب المسيحي الديمقراطي أكثر احزاب التحالف البرجوازي حماسا للمقترح الذي يمنح الأمهات حق الحصول على أعانة مالية لرعاية أطفالهن منزليا بدلا من بحثهن عن عمل. وبعد أن كان حزب الشعب يعارض هذا الموقف قال ليونبوري امس زعيم حزب الشعب السابق بينغت فيستربري وافق على ما هو شبيه بهذا حين كان وزيرا للشؤون الأجتماعية في حكومة الأئتلاف البرجوازي التي حكمت البلاد في مطلع التسعينات، وأن هذا الموقف ليس جديدا وهو منصوص عليه في برنامج الحزب.

رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي يوران هيغلوند الذي عبر عن سعاته بموقف حزب الشعب الجديد، قال أن المقترح يستهدف تحقيق أصلاح عادل ويمنح أباء الطفال الصغار الحق في الأختيار.

وأعتبر موافقة حزب الشعب على مساعدة رعاية الأطفال خطوة تعزز أحتمال التوصل الى أتفاق بين أطراف التحالف البرجوازي على سياسة الأسرة التي أستثنيت من البرنامج الأنتخابي المشترك للتحالف بسبب الخلافات حولها:

ـ أن توصلنا الى أتفاق قبل السابع عشر من سيبتمبر ـ أيلول سيكون الأمر غاية في الأيجابية، ولكني أعتقد أن على الناس أن يستبعدوا أمكانية عدم قدرتنا على تحقيق ذلك في هذه الفترة، غير أن الأحزاب تقترب من بعضها. والمقصود طبعا أحزاب التحالف البرجوازي الذي يجمع المسيحي الديمقراطي بالشعب والوسط والمحافظين.

أما وزيرة الشؤون الأجتماعية بيريت أندنور فقد أنتقدت حزب الشعب على تغيير موقفه:

ـ الأموال التي ستدفع في هذا المجال ستكون بالطبع من مخصصات دور حضانة الأطفال، وهذا يعني تردي نوعيتها، أي ستكون هناك مجموعات أطفال أكبر، وسيكون الأمر سيئا لكلا الطرفين الأطفال وأسر الأطفال. وردا على حجج أصحاب المقترح بأنه سيوفر للأسر حرية الأختيار قالت أندنور:

ـ ليست هناك أسر اطفال قادرة على تدبر حياتها بالفين أوثلاثة آلاف كرون في الشهر، إنها ستكون جيدة للأسر ذات الوضع الأقتصادي الجيد جدا، ولكنها لتعني شيئا للأم أو الأب الوحيد، أنها خطوة الى الخلف في مجال المساواة، وأنا مستاءة من إستعداد أعضاء حزب الشعب لبيع كل مثلهم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".