Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تعويض الأندماج للمهاجرين الجدد بدلا من المعونة الأجتماعية

وقت النشر måndag 4 september 2006 kl 17.55

تقدم الأشتراكيون الديمقراطيون الذين يحكمون البلاد مؤخرا ببرنامجهم الأنتخابي فيما يتعلق باندماج المهاجرين الجدد في المجتمع السويدي، وضمنوه مقترحات يعتقدون أنها ستحسن من عملية الأندماج، غير أن بعض مقترحات البرنامج كانت موضع أنتقاد ليس من قبل الأحزاب الأخرى، فحسب بل من جانب اعضاء في الحزب الأشتراكي الديمقراطي ذاته. الذين أعتبروها أقترابا من طروحات ألحزاب اليمينية مثل حزب الشعب، وحزب ديمقراطيو السويد ذو النزعة المعادية للأغراب.

غير ان وزير الأندماج ينس أورباك، ووزيرة بناء المجتمع منى سالين دافعا في مؤتمر صحفي عما ورد في البرنامج، وأعتبرا المقترح الداعي الى أستبدال نظام المعونة الأجتماعية التي تمنح للآجئين الجدد بنظام جديد يسمى تعويض الأندماج، أعتبراه مناسبا، ويتستند الى البرنامج الذي أقره المؤتمر الأخير للحزب.

قال وزير الأندماج ينس أورباك أن الأشارات التي وصلت اليه تتعلق بعدم ترك الناس يبدأون حياتهم في البلاد بالمساعدة الأجتماعية، وبمالذي يمكن القيام به لتمكين مكاتب وساطة العمل من لاوصول اليهم في وقت أبكر، وكيف يمكن ان يقود ذلك الى تعويض يشابه التعويض عن بطالة العمل، هذه هي الأشارات التي وصلتني خلال زياراتي لعديد من المواقع.

وبشأن مقترحه الداعي الى قطع تعويض الأندماج عن الذين لا يلتزمون بدراسة اللغة السويدية، وبالأعمال التطبقية التي يزجون بها لأكتساب خبرة تمكنهم من الحصول على عمل قال وزير الأندماج:

ـ أن الأمر يتعلق بتبادل الألتزامات، قال ينس أورباك وأضاف: أن لدى المجتمع مسؤوليات كبيرة، فعندما يفقد المرء المساعدة الأجتماعية يستطيع ان يفكر بالبحث عن عمل والحصول على تعويض البطالة، وقد يدرس ويحصل على معونة دراسية، ومن يعمل في عمل تطبيقي أو يدرس اللغة السويدية يحصل على تعويض اضافي، كونه يدرس أو يعمل، وحين لا يقوم بذلك، فسيفقد المزايا الأضافية.

أما وزيرة البناء الأجتماعي منى سالين فقالت ردا على الأنتقادات التي وصف تلك المقترحات بالتشدد إزاء المهاجرين:

ـ أن الأمر يتعلق بأي من الجهات يتصل الأنسان، والى من يرغب في الأستماع. أنا أتجول على أية حال في مناطق مثل روسينغورد، وأنغريد، وفوربيغورد، وتينستا، ورينكبي، وأسمع من سكانها أسئلة من قبيل كيف يمكن مواجهة التمييز، كيف يمكن تحسين مكاتب وساطة العمل لمساعدتنا، وكيف نحصل على مساعدة أفضل، هذه هي أراء الناخبين الذين ألتقيهم. وهم يرغبون بالضبط بالأصلاحات التي نتحدث عنها. ليس هناك من يقول أو ما أجمل أن أعيش بالمعونة الأجتماعية من اليوم الأول.

النظام الذي يقترح الوزير تعميمه لم يطبق سوى في بلدية واحدة هي بلدية مدينة مالمو بمبادرة منها، وهو عبارة عن تعويض يومي يتراوح ما بين سبعمئة الى ثمنمئة كرون وهو أعلى قليلا من المساعدة الأجتماعية والغرض منه أطلاع الناس على مزايا هذا النظام.

وفي المؤتمر الصحفي شدد وزير الأندماج ينس أورباك على أن الحركة الشعبية والجمعيات يمكن ان تساعد في عملية الأندماج. وقد لفتت الأنظار الى ذلك تجربة نادي كرة القدم أم آ بي أي الذي نجح في أدارة نشاطات رياضية مختلفة بالتعاون ارباب العمل في مالمو، ونجحت هذه التجربة على مدى سنتين في أيجاد مئة فرصة عمل جديدة لأشخاص كانوا لفرات طويلة بلا عمل. عضو البرلمان لوجيانو أستوديلو تحدث عن هذه التجربة:

ـ لأعتقد اننا وقبل كل شيء قد تمكنا من خلق ثقة جديدة مع المواطنين، والناس القريبين من هذه الجمعية الرياضية، أن لدينا أتصالات أخرى وشبكات أخرى، وتمكنا من نسج صلات بأرباب العمل وأيضا بالناس الذين نرغب في ان يحصلوا على عمل.

ـ

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".