Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

حزب اليسار

وقت النشر torsdag 7 september 2006 kl 10.52

بدأ لارس اولي رئيس حزب اليسار كلمته في اسبوع السياسيين في جزيرة غوتلاند، بداية شهر تموز، بالحديث عن التضامن الاممي، هنالك من يقول ان لا احد يفوز بالانتخابات بالتركيز على قضايا السياسة الخارجية، عندما يقف الناخبون امام صناديق الاقتراع ، اذ ان هنالك قضايا اخرى حاسمة في الانتخابات ولذا، فلا طائل من الحديث عن التضامن الاممي والعدالة الكونية، ربما هذا صحيح، ولكن هذا لايهم، اذ ان التضامن الامم مهم جدا للحد الذي يمكن ان يخرس الحركة الانتخابية:

ولذا نقف الآن لنعرض واحدا من اهم مطالب حزب اليسار وذلك بوقف تصدير معدات السلاح الى الدول المتحاربة، وقطع التعاون العسكري مع اسرائيل.

السياسة الخارجية، في اولويات حزب اليسار، الذي هو موضوع حديثنا في زاوية اليوم، وهي لاتقل اهمية من المجالات الاخرى التي يعمل في سبيلها، وسياسة التضامن والنضال في سبيل العدالة لكل الناس، هي التي دفعت بمحدثنا مراد آرتين، عضو اللجنة التنفيذية للحزب، كما يقول:

نشأ حزب اليسار في اعقاب الحرب العالمية الاولى، في مايوالعام 1917 وهي الفترة التي تزايدت فيها المطالبة بحق المشاركة في التصويت، واندلاع تظاهرات، في انحاء اووربا والسويد تطالب بالعمل والخبز والتي جوبهت بالبوليس والعسكر، وكانت قيادة الاشتراكي الديقراطي حينذاك دعت المعارضة اليسارية في الحزب الى اما توحيد نفسها او الخروج من الحزب، مما ادى الى ابنثاق حزب يسار الاشتراكية الديمقراطية السويدية الذي كانت غالبيته من الشباب.

وفي العام 1918 وافقت السلطة الحاكمة حينذاك على منح حق التصويت للمرأة،كما للرجل.

حزب يسار الاشتراكية اليديمقراطية السويدية ، كان حزبا ضد العسكريتارية، وسوية مع الاحزاب الشيوعية واليسارية الاخرى شكل الاممية الثالثة، الكومنترن، وفي العام 1921 غير الحزب اسمه الى الحزب الشيوعي السويدي اس ك ب

ولكن تعزيز الحزب الشيوعي السوفياتي سلطتة المركزية داخل الاممية الثالثة، ادى الى انقسام داخل الحزب السيوعي السويدي، في العام 1924 مما جعل اقلية من الاعضاء ان تضل تحت قيادة رئيس الحزب الاول زيت هيغلوند، فيما اسست الغالبية حزبا جديدا هوحزب العمال الاشتراكي.

ولكنه في العام 1929 انقسم الحزب على نفسه الى شطرين، الاول بقى ضمن الكومنترن، الاممية الثالثة، والاخر خارجها، الاول ابقى على اسم الحزب والثاني غير اسمه الى الحزب الاشتراكي واصبح فيما بعد حزبا نازيا.

وخلال ثلاثينات القرن الماضي حدثت قضايا كثيرة على النطاق الدولي ادت الى صراع داخل الحزب بين الموالين للاتحاد السوفيتي والمعارضين لهذه الموالاة.، بل وضد الشيوعية، وفي العام 1967 غير الحزب اسمه الى حزب الشيوعيين اليساري.

وخلال التسعينات غير الحزب اسمه ليصبح ”حزب اليسار” فقط بدون اضافات اخرى، وبعد انتخابات العام 2002 دخل الحزب في تعاون مع الاشتراكي الديمقراطي الحاكم وحزب البيئة في تحالف اطلق عليه اعلاميا بالكتلة اليسارية، مقابل الكتلة اليمنية التي تضم الاحزاب البرلمانية الاخرى.

خلال اربعينات وخمسينات القرن الماضي، حصل الحزب على اكثر من عشرة بالمئة من اصوات الناخبين. وفي عدد من السنوات اللاحقة، حصل على حوالي اربعة بالمئة ، لكن نسبة الاصوات المؤيدة له ارتفعت ثانية، بعد محاولته التخلي عن صبغة الشيوعية. وفي انتخابات العام 2002 نال الحزب اكثر من ثمانية بالمئة من اصوات الناخبين

ولارس اولي الزعيم الحالي للحزب هو الثاني عشر من حيث التسلسل، الاول كان كارل فينبري، وجاء اولي الى رئاسة الحزب بعد استقالة رئيسته السابقة غودرون شيمان العام 2003 بعد ان قادت الحزب لعشر سنوات، وجرى خلال تلك الفترة ومازال ربما الى حد ما صراع داخل الحزب خفت نسبيا فيما يتعلق بافكار بعض اعضاء الحزب وتمسكهم بالشيوعية كمبادئ

في برنامج الحزب للانتخابات القادمة يطرح الحزب عشر نقاط اساسية اهمها في مجال العمل توفير 000 200 فرصة عمل،

فرص العمل هذه تأتي العمل ذاته فالبطالة تكلف اكثر بكثير، وكلفة هذه البطالة هذه نوفرها لايجاد عمل..

يقول لارس اولي رئيس الحزب

وماذا بعد؟ هذا مايخص العمل يجيب مراد آرتين، عضو اللجنة التنفيذية للحزب متحدثا عن بعض النقاط الاخرى في برنامج الحزب الانتخابي

حزب اليسار لديه نقاط اخرى فيما يتعلق بالعمل والديمقراطية والعدالة، يتضمنها برنامجه الانتخابي للعام 2006 والحملة الانتخابية التي بدأت منذ فترة تسير هذه الايام بهدوء، لكنها ستشتد مع قرب الانتخابات التي ستجرى في السابع عشر من سبتمبر، ايلول القادم ، وفي الانتخابات الاخيرة التي جرت العام الفين واثنين كانت نسبة المشاركة بين السويديين من اصول مهاجرة منخفضة واسباب ذلك كثيرة يقول مراد آرتين:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".