Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

يوران يوهانسن ينتقد البرلمان السابق ويرجع فوز سفاريا ديمكراترنا إلى فشل سياسة الإندماج

وقت النشر torsdag 21 september 2006 kl 18.19
يوران يوهانسن رجل الحزب الإشتراكي الديمقراطي القوي في مدينة يوتبوري

حمل يوران يوهانسن رجل الحزب الإشتراكي الديمقراطي القوي في مدينة يوتبوري، حمل البرلمان مسؤولية حصول حزب سفاريا ديمكراترنا الذي يوصف بمعاداة الأجانب على النتائج الجيدة في الإنتخابات الأخيرة وقال يوران يوهانسن الذي جدد سكان يوتبوري ثقتهم فيه يوم الأحد الماضي كمستشار لبلدية يوتبوري أن فوز حزب ديمقراطيو السويد في مناطق سكونى جنوب السويد وحصده لأصوات الناخبين بلدية بعد بلدية، إنما يعود إلى فشل سياسة الإندماج التي تبنتها حكومة السوسيال ديمكراترنا والكتلة اليسارية الداعمة لها والمكونة من حزب البيئة وحزب اليسار:

- أعتقد أن الكثير ينظرون إليهم، ويقصد المهاجرين، على أنهم حمل ثقيل علينا، هم ليس كذلك بل نحن من يجعلهم حملا علينا من خلال طريقة إستقبالنا لهم. علينا دراسة مسألة تعاملنا مع المهاجرين عند قدومهم إلى السويد بطريقة أكثر جدية، وهذا ما قمنا به نحن هنا في يتوبري ولذلك أعيد إنتخابنا في الإنتخابات الأخيرة وخاصة في مناطق المهاجرين.

بكلمات أخرى، يطالب يوران يوهانسن مستشار بلدية يوتبوري بضرورة توزيع اللاجئين على جميع بلديات البلاد وتجنب تجميعهم في مراكز خاصة بهم بما يعنيه ذلك التجميع من مشاكل، مثلما هو الحال اليوم يقول يوران يوهانسن:

- لقد كنت دوما أعتقد أنه يجب تخصيص فترة قصيرة للاجئين والمهاجرين الجدد تعد بمثابة مدخل لهم للتعرف على المجتمع السويدي ثم توفير تدريب عملي بمكان عمل ما، يتمكنوا بعد هذا مباشرة في المشاركة في بناء السويد، الحال ليس كذلك اليوم حيث يجب عليهم الإنتظار لمدة سنوات عديدة.

ويشمل إنتقاد يوران يوهانسن مستشار بلدية يوتبوري عن الإشتراكي الديمقراطي مكاتب العمل التي لا يرى أنها فعالة في مساعدة اللاجئين والمهاجرين على الحصول على فرص عمل، إذ يقول أنه لا يمكن إنتظار أن يبحث طالب لجوء عن العمل بواسطة جهاز كمبيوتر مع كل الأحكام المسبقة المكونة لدينا عنهم، مضيفا أن الأحكام المسبقة هي التي تقف حاجزا في وجه ولوج المهاجرين لسوق العمل وأنه يجب تكسيرها وهو ما يتم عن طريق إختلاط السويديين بالمهاجرين، فالمهاجرون هم من يدفع ثمن آرائنا المسبقة عنهم يقول يوران يوهانسن.

ولم يتردد عضو الإشتراكي الديمقراطي يوران يوهانسن في توجيه أصابع الإتهام إلى البرلمان السابق الذي كانت الكتلة اليسارية بزعامة حزبه تحوز على أغلبية مقاعده، في تحمل المسؤولية تجاه إقدام العديد من السويديين على منح أصواتهم لحزب سفاريا ديموكراترنا الذي يوصف بالعنصرية ومعاداة الأجانب، حيث قال يوهانسن أن البرلمان كان يتحدث عن المهاجرين واللاجئين بكلام معسول ولم يفتح عينيه على الحقيقة على حد تعبيره.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".