Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السينما السويدية تفقد المصور العملاق سفان نيكفيست

وقت النشر fredag 22 september 2006 kl 18.40
سفان نيكفيست مع إنغمار برغمان خلال تصوير فاني وألكسندر سنة 1982

توفي يوم الأربعاء الماضي، المصور السينمائي الشهير سفان نيكفيست عن عمر يناهز الثلاثة وثمانين سنة بعد صراع طويل مع المرض، تاركا ورائه إرثا سينيمائيا كبيرا بما يزيد عن مئة وعشرين فيلما سويديا وأجنبيا.

وعن طريقة عمله، قال نيكفيست نفسه أن غرقه في التفكير عن إيجاد أفضل طريقة لإضاءة وجه الممثل او الممثلة وإبراز كاريزما الوجه أو جماله يأخذ وقتا طويلا منه حتى يجد الزاوية الأنسب للكاميرا وللتصوير، لكن بعض الممثلين كانوا يفسرونه بأنني لم أكن شخصيا أأبه بهم، وهو ما كان يحدث أيضا لأنني أهتم بداية و في كل الأحوال بوضع الكاميرا.

يعتبر سفان نيكفيست من أكبر الأسماء في مجال التصوير السينمائي عبر التاريخ، ولد نيكفيست في الثالث ديسمبر سنة ألف وتسعمئة وإثنين وعشرين ببلدة موهيدى في منطقة سمولاند جنوب السويد، وبدأ العمل في مجال الصناعة السينمائية السويدية وعمره لم يتجاوز التسعة عشر سنة حيث عمل في تصوير أفلام قصيرة خلال فترة الأأربعينيات، وجاءت إنطلاقة سفان نيكفيست الحقيقية سنة ألف وتسعمئة وثلاثة وخمسين مع المخرج السينمائي السويدي العالمي الصيت إينغمار بارغمان بفيلم غيكلارناس أفتون أي ليلة المهرجين، الفيلم لم يلقى نجاحا يذكر عند صدوره لكنه يعد اليوم من روائع الأعمال السينمائية ومن أفضل أفلام إينغمار بارغمان على الإطلاق. وشكل ليلة المهرجين إنطلاقة لمسيرة سينمائية طويلة مع المخرج العالمي إينغمار بارغمان

يتذكر باريغمان مصور أفلامه المميز سفان نيكفيست فيقول: إن من أهم ميزاته قدرته على العرض ليس فقط من خلال الكامير لكن بعينيه أولا، ويضيف إنغمار باريغمان أنه لو إشتاق إلى السينما فسيكون بالتأكيد إشتياق للعمل مع سفان نيكفيست.

ولم يكن من الغريب أن يفوز المصور الموهوب سفان نيكفيست بجائزتي أوسكار لأحسن تصوير وقد جاءت الجائزة الأولى عام ألف وتسعمئة وأربعة وسبعين عن فيلم فيسكنينغار أوك روب، بمعنى همسات وصيحة من إخراج إينغمار بارغمان، وبكل تواضع قال نيكفيست لدى تسلمه الأوسكار أنه لشرف كبير له الفوز بهذه الجائزة وأنه يأمل بأن تكون محفزا له لتقديم أعمال أحسن بكثير مما قدمه من قبل.

وفاز سفان نيكفيست بجائزة الأوسكار الثانية لأحسن تصوير سنة ألف وتسعمئة وثلاثة وثمانين عن فيلم فاني و ألكسندر من إخراج إينغمار باريغمان دائما وهو الفيلم الذي حصد أربعة جوائز أوسكار كاملة.

مهنية سفان نيكفيست العالية في التصوير حملته إلى قلب عاصمة الفن السابع، إلى ستوديوهات هوليود الأمريكية حيث تعامل مع عمالقة السينما في مجال الإخراج منهم على سبيل المثال جون هوستون، رومان بولانسكي و وودي آلان

ويصل إرث سفان نيكفيست من الأافلام التي شارك في تصويرها إلى ما يزيد

وبعد رحلة حافلة بالعطاءات السينمائية توقف مسار سفان نيكفيست فجأة سنة ألف وتسعمئة وثمانية وتسعين عند تعرضه لجلطة دماغية نتج عنها إصابته بمرض أفاسي والذي يعني عدم القدرة على الكلام والفهم.

وفي يوم الأاربعاء، العشرين من شهر سبتمبر أيلول ألفين وستة إنطفأت شمعة سفان نيكفيست إلى الأبد. لكن ورغم رحيله يجمع النقاد على أن سفان نيكفيست سيبقى ملكا عرش الإضاءة والتصوير السينمائي إلى الأبد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".