Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أحمد يوسف كان حرا في السفر رغم الحظر المفروض عليه من الأمم المتحدة

وقت النشر onsdag 27 september 2006 kl 17.10
حظر الأمم المتحدة لم يقيد حركة أحمد يوسف

كشف المواطن السويدي من أصل صومالي أحمد يوسف الذي أزيل أسمه مؤخرا من قائمة الأرهاب التي أقرتها الأمم المتحدة بناء على قائمة تقدمت بها الولايات المتحدة، كشف عن أنه تمكن في السنوات الماضية من السفر الى بلدان أوربية وعربية وأفريقية رغم حظر السفر المفروض عليه أرتباطا بوجود أسمه في القائمة. وقال أحمد يوسف لأذاعتنا انه لم يواجه أية مشاكل خلال رحلاته من وإلى السويد.

أحمد يوسف تمكن من تجديد جواز سفره السويدي في الفترة التي كان خاضعا فيها للحظر، احمد يوسف لم يتجاوز فقط المشكلة القانونية المتعلقة بمنع السفر، بل تجاوز أيضا مشكلة التمويل المالي لرحلاته، وهو يقول أن لجنة التضامن السويدية هي التي كانت تمد له يد المساعدة ليتمكن من السفر والقاء محاظرات يشرح فيها وضعه.

ولكن أحمد يوسف يقول انه خلال الفترة التي كان أسمه مدرجا فيها في قائمة الأرهاب لم يعش حياة طبيعية وكان يعاني الخوف والقلق.

لم يكن أحمد يوسف السويدي الوحيد من أصول صومالية الذي وجد أسمه في قائمة الأرهاب، بل كان هناك شخصان آخران شطب أسميهما من القائمة بعد فترة قصيرة. ويقول أحمد أن رفضه توقيع صيغة أمريكية يتعهد فيها بعدم تقديمه أي دعم للأرهاب كانت وراء بقاء أسمه في القائمة لأكثر من خمس سنوات.

ولتفسير قدرة أحمد يوسف على السفر رغم الحظر المفروض عليه قال نيكلاس كارلسون مسؤول التعاون مع الشرطة الدولية في قيادة الشرطة السويدية أنه وفي اطار معاهدة شنغن فأن الشخص المطلوب فقط من أحدى بلدان المعاهدة تتم ملاحقته في أراضي تلك البلدان ولا يشمل ذلك المطلوبون في جرائم من بلدان أخرى.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".