Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ممثلون لـ "سفيرياس ديموكراترنا" في نصف بلديات البلاد تقريبا

وقت النشر torsdag 28 september 2006 kl 18.07

يتطلع حزب ديمقراطيو السويد ”سفيرياس ديموكراترنا” المعادي للاجانب، الى تجسيد أهدافه على أرض الواقع بعد حصوله في الأنتخابات الأخيرة على أصوات تؤهله لشغل مئتين وثمانين مقعدا في المجالس البلدية لمئة وأربعين بلدية من بلديات البلاد المئتين وتسعين. ويقول ماتياس كارلسون أحد مسؤولي الحزب في مدينة مالمو أنهم سيعملون من أجل تقليص حجم أستيعاب اللاجئين، وسيحاولون الضغط على الدولة من خلال أنهاء الأتفاقات بين البلديات ومصلحة الهجرة بشأن أستقبال اللاجئين:

وتتركز قوة سفيرياس ديموكراترنا في منطقة سكونه حيث تمكنوا من أيصال ممثلين لهم الى جميع بلدياتها تقريبا، ووصل ممثلوا هذا الحزب الذين ترفض الأحزاب الكبيرة الأخرى التعاون معه وصلوا الى المجالس النيابية المحلية ال ”لاندستينغ” في ثلاث محافظات. وستمنح هذه النجاحات الأنتخابية التي سجلها ”سفيرياس ديموكراترنا” ستمنحه مزيدا من الدعم المالي من قبل الدولة، التي تقدم الدعم للأحزاب أرتباطا بحجم التأييد الشعبي الذي تحصل عليه في الأنتخابات، ويتوقع كارلسون أن يتراوح الدعم المالي مابين عشرة الى خمسة عشر مليون كرون سنويا على مدى أربع سنوات.

برنامج سفيريس ديمكراترنا يتمحور حول تشديد سياسة الهجرة، والدعوة الى حمل المهاجرين على العودة الطوعية الى بلدانهم مقابل مساعدات مالية، وعلى رفض التعددية الثقافية في المجتمع والتاكيد على الثقافة السويدية الصرف والثقافة الغربية. وأرتباطا بذلك امتنعت الأحزاب الكبرية عن التعامل معهم خلال الفترة الماضية، ويقول ماتياس كارلسون أنهم يأملون في تغير مواقف تلك الأحزاب:

ـ سنرى أن كان سنتوفر على مزيد من الأحتمالات، الأمر يتعلق موقف الأحزاب الأخرى، أن كان سيفسحون المجال أمامنا أم سيشكلون حلفا غير مقدسا ضدنا. ولكن الأغلبية يقولون أنهم سوف لن يفسحوا لكم المجال. على هذا يعلق كارلسون قائلا:

ـ هذا ما يبدو، وهم بذلك يؤكدون ما كنا نقوله دوما من عدم وجود فوارق الأحزاب الكبيرة. فاذا تعاون الأشتراكيون الديمقراطيون والمحافظون بلا مشاكل، خلال الفترة المقبلة، وتوصلوا الى حلول مشتركة للميزانية، فأن هذا يظهر عدم وجود فوارق كبيرة بينهم، ونحن الحزب المعارض الوحيد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".