كثرة السفر الى الخارج تثقل كاهل صندوق التأمين بالمصاريف

كثرة السفر بين السويديين الى الخارج تؤثر على ميزانية صندوق التأمين. المصاريف وصلت تقريبا الى الضعف في العام الأخير, من ثلاثمئة وواحد وستين مليون كرون عام الفين وثمانية الى ستمئة وواحد مليون كرون هذا العام.

لارش اولسون مسؤول الرعاية الصحية الدولية في صندوق التأمين علق على الموضوع قائلا:

"المصاريف تزداد بسبب الأختلاف في تصريف العملة وكذلك بسبب كثرة السفر داخل اوروبا. الأساس لهذه المصاريف هو اتفاقية الأتحاد الأوروبي للرعاية الصحية".

السويد لديها مجموعة من الأتفاقيات مع عدد من الدول منها دول الشمال, مضمون الأتفاقيات هو حصول المواطنين المشمولين بهذه الأتفاقيات على الرعاية الصحية بنفس الشروط في حالة تواجدهم في البلد الأخر. في هذه الحالة لاترسل اي فواتير بين الدول المعنية بعد اتمام العلاج. لكن عندما يطلب السواح السويدييون العلاج في الخارج ترسل القائمة فيما بعد للمنزل.

واحد من اسباب زيادة هذه المصاريف يعود ايضا الى كثرة سفر او انتقال المتقاعدين للخارج, حيث زادت مصاريف علاج المتقاعدين في الخارج من مئة مليون كرون عام الفين وأربعة الى حوالي مئتي مليون كرون هذا العام.

حق الحصول على العلاج في اي دولة من دول الأتحاد الأوروبي لتجنب طوابير الرعاية الصحية الطويلة في البلد الأم موضوع تم مناقشته بكثرة في الأونة الأخيرة, لكن ضمن نظام عمل صندوق التأمين لايوجد اي تغيير للقوانين, هذا ماقاله لارش اولسون:

"في نظام عمل صندوق التأمين لم نأخذ بعين الأعتبار المناقشات الحاصلة بشأن تغيير القوانين الخاصة بالموضوع, اذا سيكون هناك اي قوانين جديدة في المستقبل فيجب علينا اذا اعادة تغيير بعض الأشياء".